قضت محكمة الجنايات في منطقة نافارا في اسبانيا، ب 17 سنة سجنا نافذا على مهاجر مغربي، من أجل مجموعة من التهم في حق زوجته ومنها الاغتصاب والاعتداء الجسدي، والاحتجاز غير القانوني.

وحسب موقع noticiasdenavarra المحلي فقد قضت المحكمة بإدانة المتهم من اجل المنسوب إليه، وحكمت عليه بـ 9.5 سنوات من اجل تهمة الاغتصاب، وأربع سنوات من اجل الاحتجاز غير القانوني، وما بين 9 اشهر وعام ونصف من اجل ثلاث تهم أخرى تتعلق بسوء المعاملة والعنف، فيما برأته المحكمة من تهمتين أخريين من جرائم الاعتداء الجنسي.

وقرر محامي المتهم استئناف الحكم، أمام الغرفة الجنائية لمحكمة العدل العليا، فيما طالب الادعاء العام بالحكم عليه بـ 68 سنة سجنا، لبشاعة الجرائم المرتكبة.

وكشفت التحقيقات ان المتهم كان يضايق زوجته، ويمنعها من وضع مساحيق التجميل ، ويمنعها من الخروج بمفردها ، أو تتفاعل مع أسرتها ، وأجبرها على القيام بالأعمال المنزلية.

كما كان المتهم يمارس العنف ضدها بالدفع والصفع ونطح بالرأس والقرص، وكان يتحكم في محادثاتها واتصالاتها من خلال الهاتف الذكي، إضافة الى إقدامه على احتجازها.

أخبار ذات صلة

الخطوط الجوية الفرنسية.. تمديد الرحلات الصيفية انطلاقا من طنجة إلى موسم شتاء 2021

رجل ينهي حياة عدة أشخاص في هجوم بالقوس والسهام بالنرويج

الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد أن “البوليساريو” لا تتمتع بأي وضع قانوني لدى الأمم المتحدة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@