وصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا كوفيد-19 حول العالم إلى أكثر من 104 ملايين إصابة، فيما قضى بالفيروس ما يزيد على مليونين و250 ألف شخص.

وشفي من الفيروس الذي انتشر حول العالم سريعا في نهاية 2019، 75 مليونا و970 ألف شخص.

وتعد منظمة الصحة العالمية لندوة عبر الإنترنت، خلال أيام، لتسليط الضوء على الإصابة طويلة الأمد بأعراض فيروس كورونا المستجد، وتفاوت الأعراض بين شخص وآخر.

 وبحسب المنظمة، فإن الدراسات المتوافرة تشير إلى أن حوالي 10 بالمئة من المرضى يعانون من أعراض بعد شهر من إصابتهم، لكن لا يعرف في الوقت الحاضر كم من الوقت يمكن أن تستمر هذه المضاعفات.

والمصابون بهذه الأعراض الطويلة الأمد لا ينتمون جميعا إلى الفئات الأكثر عرضة للخطر، مثل المسنين والمصابين بأمراض تفاقم الإصابة بكوفيد-19.

ومن المقرر أن يشارك في الندوة، المقرر عقدها في 9 فبراير الجاري، أطباء سريريون وباحثون وخبراء، هدفها تحديد المرض وإعطاؤه اسما رسميا وتنسيق سبل دراسته.

وفي سياق متصل، أظهرت نتائج نشرتها مجلة “ذي لانسيت” الطبية وصادق عليها خبراء مستقلون أن لقاح سبوتنيك-في الروسي الذي اتهمت روسيا بأنها لم تعتمد الشفافية بشأنه، فعال بنسبة 91,6% ضد كوفيد-19 المصحوب بعوارض.

وقال أخصائيان بريطانيان هما البروفسور إيان جونز وبولي روي في تعليق مشترك ورد في دراسة ذي لانسيت إن “تطوير لقاح سبوتنيك-في واجه انتقادات بسبب سرعته ولأنه أحرق مراحل ولغياب الشفافية. لكن النتائج الواردة واضحة وتمت برهنة المبدأ العلمي الذي يقوم عليه”.

والنتائج التي نشرت في ذي لانسيت مصدرها آخر مرحلة من التجارب السريرية للقاح، وهي المرحلة الثالثة التي شارك فيها حوالي 20 ألف شخص.

كما هو الحال دائما في مثل هذه الحالات، تأتي هذه النتائج من الفريق الذي طور اللقاح ثم أجرى التجارب ثم تعرض على علماء مستقلين آخرين قبل النشر.

وأظهرت أن سبوتينك-في يخفض بنسبة 91,6% مخاطر الإصابة بنوع من عوارض كوفيد-19.

أخبار ذات صلة

كوريا الجنوبية تحقق في وفاة شخصين بعد تلقيهما جرعة لقاح أسترازينيكا

تكساس “تخلع الكمامة” وتستعيد نشاطها “بالكامل”

منظمة إيطالية تطالب بوضع حد لاستغلال الأطفال بتندوف

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@