تعرضت كاتبة الدولة الإسبانية لشؤون الهجرة، هناء جلول مورو،  ذات الأصول العربية اللبنانية  للعنصرية عبر رسائل في حسابها على تويتر.

وكتبت المسؤولة الإسبانية على صفحتها في تويتر : “اسمي هناء جلول مورو. ولدت في سرقسطة ونشأت بين سابينانيغو (ويسكا) ومدريد. أمي أراغونية (نسبة لإقليم أراغون الإسباني) وأبي لبناني. التقيا عندما كان يدرس الطب في سرقسطة”، وفقا لما تسرد جلول.

واستمرت كاتبة الدولة الإسبانية في سرد قصتها خلال طفولتها. وذكرت بأنه “في إسبانيا وفي ذلك الوقت لم تكن قصتي مألوفة كما هي اليوم، لكن الكراهية لا تتجذر في قلب الطفل. الكراهية هي تراث الكبار والبعض ينشرها بوحشية على الشبكات”.

كما أرفقت القيادية في الحزب الاشتراكي بعض الرسائل المعادية للأجانب الموجهة إلى شخصها وأكدت أنها تتلقى رسائل من هذا النوع على تويتر عادة، لكنها تظل صامتة.

وتابعت المسؤولة الإسبانية، “اليوم لن أفعل ذلك. بالنسبة لي وبالنسبة لأولئك الذين يعانون دون أن تتاح لي الفرصة للرد على الكراهية والعنصرية وكراهية الأجانب، أشعر بواجب أخلاقي للرد والتحدث بفخر عمن أكون”.

أخبار ذات صلة

الولايات المتحدة… مقتل شخص بعد إطلاق نار مكان مقتل جورج فلويد

إختراق أكثر من 60 ألف مؤسسة حول العالم

الجزائر.. مسيرة احتجاجية ضد النخبة السياسية والجنرالات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@