تدين المملكة المغربية بشدة، الهجمات الإرهابية الدنيئة، التي استهدفت شمال بوركينافاسو في بلدة سولهان ليلة الرابع إلى الخامس من يونيو 2021، مخلفة 160 من الضحايا المدنيين الأبرياء.

وجاء في رسالة بعث بها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة الى وزير الشؤون الخارجية والإندماج الإفريقي والبوركينابيين بالخارج، السيد ألفا باري “تلقيت ببالغ الأسى النبأ الحزين المتمثل في وقوع هجمات إرهابية دنيئة، استهدفت شمال بوركينا فاسو في بلدة سولهان مخلفة 160 من الضحايا المدنيين الأبرياء، وحرق عدة منازل والسوق المحلي بهذه البلدة”.

وقال السيد بوريطة في رسالته إنه أمام هذا الاعتداء الجبان، تدين المملكة المغربية بشدة هذا العمل الإرهابي الدنيىء، الذي ترفضه كل الأديان والقيم الإنسانية الكونية.

وأكد السيد بوريطة أنه بهذه المناسبة الأليمة، يعرب المغرب عن تضامنه المطلق مع الحكومة البوركينابية، ويتقدم للأسر المكلومة وللشعب البوركينابي الشقيق، بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة والتضامن.

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@