منفذ الهجوم على العسكريين في اللوفر يؤكد هويته المصرية للمحققين

منفذ الهجوم على العسكريين في اللوفر يؤكد هويته المصرية للمحققين

وكالات

 

ذكر مصدر قريب من التحقيق في قضية اعتداء على جنود فرنسيين قرب متحف اللوفر بباريس، أن منفذ الهجوم أكد هويته للمحققين الفرنسيين حيث قال إنه المصري عبد الله الحماحمي ويبلغ من العمر 29 عاما. وكان الحماحمي رفض في البداية الحديث إلى الشرطة قبل أن “يعرض راويته الأولى للوقائع” بحسب مصدر قضائي.

 

صرح مصدر قريب من التحقيق في الهجوم بساطور الذي استهدف جنودا فرنسيين في منطقة متحف اللوفر في باريس، الثلاثاء أن المنفذ المفترض لهذا الاعتداء قال إنه عبد الله الحماحمي وهو مصري يبلغ من العمر 29 عاما، مؤكدا بذلك شبهات الشرطة.

 

وحتى الآن رفض المهاجم الموقوف في المستشفى بعد إصابته برصاص أطلقه جندي ردا على الاعتداء، التحدث إلى الشرطة التي تريد تأكيد هويته رسميا. لكنه وافق الاثنين على الرد على أسئلة المحققين و”عرض راويته الأولى للوقائع” كما قال مصدر قضائي.

 

ولا تزال هناك تساؤلات بشأن المهاجم ودوافع هذا الشاب الذي يحمل شهادة في الحقوق ويعمل في شركة في الإمارات العربية المتحدة.

 

وكان الرجل هاجم صباح الجمعة مزودا بساطورين دورية من أربعة عسكريين هاتفا “الله أكبر”. وأصيب أحد الجنود بجروح طفيفة فيما حاول جندي آخر صد المهاجم من دون استخدام سلاحه قبل أن يطلق النار عليه أربع مرات ويصيبه بجروح خطيرة.

 

وفتح اللوفر الذي يعد من أهم الوجهات السياحية في العالم، أبوابه السبت مجددا بعد الاعتداء الذي أعاد إلى الأذهان الذكريات المؤلمة للاعتداءات الجهادية التي أودت بحياة 238 شخصا في 2015 و2016 في فرنسا حيث فرضت حالة الطوارئ منذ 15 شهرا

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *