أقدم عدد من الأشخاص المتطرفيين على نزع العلم الوطني المغربي من على واجهة قنصلية المملكة بـ‘‘أوتريخت” بهولاندا، ليلة أول أمس الإثنين 25 يناير 2021.

واستنكرت الجالية المغربية المقيمة بهولاندا هذا الفعل من بعض المحسوبين عن المغاربة بهذا البلد، مشددين على أنه لا يشرفهم انتماء هؤلاء لبلدهم، ومشيرين إلى أن سلوكهم نابع عن قرار فردي لا يعني الجالية المغربية ولا يمثلها بهولاندا.

كما استنكر المغاربة بشكل عام السلوك، وعبروا عن ذلك على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحين أن جهات معلومة وراء ذلك هذه السلوكات الشاذة، والتي توظف أفرادا قلة لمحاولة التشويش على المغرب في خطوة فاشلة.

يذكر أنه ليست المرة الأولى التي يحاول فيه أعداء الوطن تجييش جهات وأفراد مدفوعين للنيل من صورة المملكة بالخارج، غير أنهم لا يبلغوا أهدافهم ومقاصدهم، لتبقى هذه السلوكات لا تمت لا للأخلاق ولا للوطنية بأي صلة.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@