شهدت مصر ثلاث جرائم قتل متفرقة خلال 24 ساعة، إحداها لأم قتلت ابنتها التي لم تتجاوز ثلاثة أشهر، والثانية لشاب طعن أمه عدة طعنات حتى فارقت الحياة، والأخيرة لقاتل صديقه بسبب قطعة “آثار”.

وقالت صحيفة المصري اليوم، إن الأجهزة الأمنية في محافظة الجيزة عثرت على جثة طفلة عمرها ثلاثة أشهر وعليها آثار تعذيب، وتبين أن أمها هي التي ارتكبت الجريمة، وبعد ضبطها أقرت بالواقعة وقالت إنها قتلتها “خنقا”.

والأم هي الزوجة الثانية لوالد الطفلة الذي قالت إنها قتلت طفلتها لأنه “تعدى عليها بالضرب بعد اتصالها بطليقها”. وقالت أمام المباحث: “طلب مني فلوس (نقودا) علشان يصرف على أولادنا الثلاثة اللي خلفتهم (الذين أنجبتهم) منه قبل الانفصال عنه”.

وفي القاهرة، قتل شاب والدته بعدة طعنات في أنحاء متفرقة من الجسد، وقال الأهالي إنهم سمعوا أصوات صراخ واستغاثة من السيدة التي تقطن إحدى الشقق بالمنطقة، وعندما ذهبوا إلى الشقة، وجدوها غارقة في دمائها وابنها واقفا إلى جوارها وفي يده السلاح.

وقال الشهود فى التحقيقات أن الابن “مهتز نفسي” وإنه عندما سدد لها الطعنات بدأ يصرخ “قتلت الجن” وكررها عدة مرات.

وفي الإسماعيلية، قتل شاب صديقه لأنه لم يسدد له مبلغا ماليا اقترضه منه وقال له إنه سيسدده بعد أن يبيع “قطعة آثار”.

وعثرت الشرطة على المجني عليه (52 عاما) داخل مزرعة مانجو في الإسماعيلية، وتبين أن صديقه العامل (49 عاما) تعدى عليه بقطعة خشبية على رأسه.

وقال المتهم إن صديقه أبلغه بحصوله على قطعة أثرية، وقام باقتراض مبالغ مالية منه لحين بيعها، واتفق معه على لقاء أحد الوسطاء وبيعها، وعقب تقابلهما اكتشف قيامه بالنصب عليه فحدثت بينهما مشادة كلامية قام على إثرها بالتعدي عليه فأودى بحياته، واستولى منه على حافظة نقوده وهاتفه المحمول وتخلص من جثته بإلقائها في مجرى مائي.

أخبار ذات صلة

فيديو لسرقة مثيرة بفاس… الأمن يوضح

الفذ يعترف بفضل لْمْعلم شعيب الطالعي في مساره الفني

كوفيد 19… توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و55 سنة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@