منذ أواخر 2016 وربما قبل هذا التاريخ بقليل، ومسجد حي الفخارة بالنخيل الجنوبي مغلق، حسب مذكرة من مندوبية الأوقاف، قصد هدمه و إعادة بنائه، ومعها ظل طائفة كبيرة من مرتادي المسجد سواء للصلوات الخمس و صلاة الجمعة و أيضا صلاة التراويح في ترحال و بحث عن مسجد، حي الفخارة و الذي يعتبر ثاني أكبر حي بعد عين ايطي بمنطقة النخيل، يتوفر على مسجدين واحد مغلق و الآخر غير مرخص له لصلاة الجمعة.
مع إقتراب نهاية سنة 2019، استبشر ساكنة الحي خيرا بعد تعليق لافتة عن قرب بداية أشغال الهدم و بعدها البناء مع مطلع 2020 حسب قرار صادر من المندوبية الإقليمية لتجهيز و النقل، لكن نقترب من سنتان ولازال الوضع على ماهو عليه.

أخبار ذات صلة

لقاء تشاوري حول ورشة ” استراتيجية تهيئة المجال و تأهليه” بالصويرة

توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس 18 نونبر 2021

الدشيرة.. إطلاق وتسويق المشروع العقاري الضخم “فانطازيا…أرض المستقبل”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@