علقت الشغيلة البريدية الاضراب الوطني المفتوح والذي خاضته لمدة 9 أيام، بعد توصلها لاتفاق مع مجموعة بريد المغرب وفرعها البريد بنك خلال جولتين من المفاوضات تمت نهاية  الأسبوع الماضي.

وكشف مصدر نقابي، أنه “جرى الاستجابة لمعظم نقاط الملف المطلبي من قبل الإدارة”، مبرزا أنه تم “التوقيع الرسمي على النظام الأساسي وعلى الاتفاق الإطار وإصداره بمرسوم”، والنقطة الثانية المتعلقة بـ ” التوافق على زيادة في الأجور 500 درهم مقسمة على 3 سنوات ابتداء من يناير 2022 مع إحداث لجن مشتركة بين النقابات والإدارة”.

وأضاف المصدر ذاته، أن المطلب الثالث، الذي تم الاتفاق عليه وهو “زيادة منحة المردودية لشهري 6 و12 لا تقل عن 500 درهم خلال سنة 2021، بالإضافة إلى استرجاع المنحة للأسدس الثاني من سنة 2020 المقتطعة في أجل أقصاه 10 أيام ابتداء من اليوم، وأن الإدارة التزمت بتقسيم اقتطاعات 9 أيام الإضراب على 10 أشهر”.

كما تم التأكيد على “تسوية جداول الترقية لسنوت 2018، 2019، 2020 في يوم واحد خلال نهاية يناير 2021 على أساس أداء مستحقاتها خلال أجرة فبراير مارس أبريل 2021، بالإضافة إلى تسوية سلمين للمستفيدين من عملية التفريغ خلال شهر يناير 2021”.

وفيما يتعلق بسد الخصاص في العنصر البشري داخل بريد المغرب وفرعها البريد بنك، يشير المتحدث ذاته، إلى أن الإدارة التزمت بالإعلان عن امتحانات التوظيف في القريب من الأيام.

وعلى المستوى الاجتماعي، فقد “تم التوافق على توسيع لائحة التعاقد مع المصحات الخاصة حتى يستفيد منها البريديون والبريديات، وفيما يتعلق بالحماية الاجتماعية التقاعد والتكميلي والتغطية الصحية التكميلية من بين النقاط التي سيتفاوض في شأنها في الاجتماعات المقبلة مع الإدارة”، بحسب المتحدث ذاته، وفي الأخير، أكد “على أنه خلال الاجتماع، تم الالتزام باحترام الحريات والحقوق النقابية للمستخدمين مع تسوية بعض الملفات ذات الصلة”.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@