قامت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشؤون التعليمية والثقافية ماري رويس، على رأس وفد أمريكي، بزيارة إلى المغرب في الفترة من 20 إلى 23 نونبر لمناقشة اتفاق محتمل من شأنه الحد من استيراد بعض القطع الأثرية والإثنوغرافية من المغرب إلى الولايات المتحدة، وفقا لبلاغ صادر عن السفارة الأمريكية بالرباط.

وصرحت المسؤولة الأمريكية بهذه المناسبة، بأن “الولايات المتحدة تكن احتراما عميقا للتراث الثقافي المغربي. ونأمل أن نحرز تقدما حاسما نحو توقيع اتفاق من شأنه أن يمكن مؤسساتنا الثقافية وسلطاتنا من العمل سويا من أجل حماية التراث الثقافي المغربي من النهب والتهريب، الأمر الذي من شأنه تعزيز التبادل الثقافي الأوسع بين بلدينا”.

كما التقت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية وزير الشباب والرياضة والثقافة، عثمان الفردوس، لبحث سبل توسيع فرص التبادل الثقافي بين الولايات المتحدة والمغرب خاصة في مجال حفظ التراث.

وأضاف البلاغ أن للولايات المتحدة تاريخا عريقا من العمل الوثيق مع المغرب في مجال الحفاظ على مواقع التراث الثقافي في جميع أنحاء المملكة. وقد استثمر صندوق السفراء الأمريكيين للحفاظ على التراث الثقافي منذ عام 2002 أكثر من 860 ألف دولار في 11 مشروعا تهدف إلى الحفاظ على التراث الثقافي المغربي.

وفضلا عن ذلك، تعد الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية برنامجا بقيمة 3 ملايين دولار لتعزيز التسامح الديني والجهود الرامية إلى الحفاظ على مواقع التراث الثقافي للأقليات الدينية والعرقية في المغرب.

وأشار المصدر إلى أن مساعدة وزير الخارجية الأمريكية قامت، في إطار هذه الزيارة، بزيارة إلى كنيس ناهون بالمدينة العتيقة بطنجة، الذي يشكل رمزا للتنوع الديني في المغرب والنهوض بالتفاهم بين الأديان.

أخبار ذات صلة

الرباط.. حفل تأبيني للفقيد مولاي امحمد العراقي والي المظالم السابق

حميد نرجس خال فؤاد عالي الهمة يترشح في الرحامنة

الشرقاوي: 1137 مغربي وأسرهم في انتظار ترحيلهم من سوريا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@