أجرى مختبر طبي خاص بحي الرياض بالعاصمة الرباط على مدى أربعة أشهر أزيد من 20 ألف اختبار للكشف عن فيروس كورونا دون أن يتوفر على ترخيص، ودون أن تنتبه وزارة الصحة إلى ذلك.

وهو ما يعني، حسب مصادر “المساء”، أن المختبر لم يصرح بالحالات الإيجابية، لأن المختبرات التي تتوفر على الرخصة هي وحدها التي بإمكانها الولوج إلى قاعدة المعطيات الخاصة بالتصريح بالحالات الإيجابية.

ووقفت اللجنة التي كلفت بإجراء تفتيش للمختبر على اختلالات عدة، منها عدم توفر المختبر على مسار يفصل بين المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بالفيروس وغيرهم من باقي المرضى، وكذا غياب تدابير الوقاية من كورونا، كما رفض الطبيب الذي يدير المختبر تقديم وثائق ترخيص وزارة الصحة التي تسمح له بإجراء اختبارات “كوفيد-19″، وهو ما يدل على أن المختبر يجري تحاليل الكشف عن فيروس كورونا دون التوفر على ترخيص، ودون احترام المعايير المنصوص عليها في دفتر التحملات.

أخبار ذات صلة

الإنجازات الاجتماعية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لفائدة مواردها البشرية برسم سنة 2022

خبير اقتصادي يكشف الهدف من السجل الاجتماعي الموحد

خروقات بوزارة الصحة قاضي التحقيق مازال يواصل التحقيق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@