مباراة المغرب ومصر تفقد صحيفة “اليوم السابع” صوابها وهذه ردود فعل المغاربة

مباراة المغرب ومصر تفقد صحيفة “اليوم السابع” صوابها وهذه ردود فعل المغاربة

 

خلق مقال نشر على موقع صحيفة “اليوم السابع”، المصرية على خلفية المباراة المصيرية بين المغرب ومصر في كان 2017، وصف المغاربة بـ”السحرة” و”المشعوذين”، غضبا عارما داخل المغرب وتعالت أصوات كثيرة داخل البلاد في محاولة للرد على هذه الإساءة المصرية للشعب المغربي إذ تركت الجريدة المصرية مشاكل بلادها لتنتقل إلى “التحرش” من جديد بالمغرب والمغاربة.

ومن بين ما جاء في مقال “اليوم السابع”، قبل حذفه فيما بعد رغم تداوله من لدن كثير من المواقع المصرية والعربية “وتسيطر أعمال السحر والشعوذة على اللقاء لا سيما أن السحر وتسخير الجان أشهر ما يميز دولة المغرب، وينتشر في كل منزل وتمارسة كل الفئات والأعمار، ولم يقتصر الأمر على الشعب فقط، وإنما امتد ليشمل أندية ومنتخبات البلاد”.

ومن بين الردود المغربية على هذا المقال الرديء والرخيص جدا والمبتذل حد الإسفاف كتبت الصحافية المغربية خديجة براق، على حسابها الشخصي على “الفايسبوك”، “صحفية مصرية تدنس زملاءها من المحترمين !! إن الخبر الذي نشره موقع اليوم السابع وكتبته ما يمكن أن تسمى صحفية بئيسة… حول المغرب والسحر مكانته الحقيقية كصاحبته “القمامة”…”.

وأضافت الصحافية في تدوينتها “تعلمت أن الإنسان ابن بيئته وتربيته وأخلاقه ومستواه وطبيعي من له قلم سام وحاقد ولسان “زفر” على رأي “خوتنا المصريين” لن ينطق ولن يكتب شيئا نظيفا ولا راقيا… دمت متعفنة.. حقا أنت عار على الصحفيين المحترمين في مصر…”.

وفي تعليق آخر على المقال الفضيحة الذي نشرته “اليوم السابع”، قال الصحافي المغربي إبراهيم شخمان، عبر “فايسبوك”، “أحيل هذه المتصاحفة على كتاب الله تعالى الذي ذم السحرة والسحر ضمن سياق سحرة مصر الذين وقفوا في وجه موسى عليه السلام …أرض السحر التاريخية هي مصر وشكرا”.

youm 7

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *