ماكرون يستعد للإعلان عن إجراءات مع تواصل الاحتجاجات

ماكرون يستعد للإعلان عن إجراءات مع تواصل الاحتجاجات

بعد يوم رابع من تعبئة “السترات الصفراء”، يفترض أن يعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قريبا إجراءات جديدة في مواجهة هذه الأزمة الاجتماعية التي تشكل امتحانا لولايته الرئاسية.

 

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية، إن حوالي 125 ألف متظاهر شاركوا السبت 08 دجنبر، في الاحتجاجات في عموم فرنسا، موضحة أن أعمال عنف سجلت لكن بنسبة أقل من السبت السابق.

 

وصرح رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، أنه “حان وقت الحوار”. وأضاف “أصبح علينا إعادة نسج الوحدة الوطنية” التي تعرضت لهزة في هذا التمرد الشعبي غير المسبوق الذي ولد على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

وأكد فيليب مساء السبت، أن الرئيس ماكرون “سيتحدث” – ربما الاثنين – و”سيعود إليه أمر اقتراح الإجراءات” ليتاح “لكل الأمة الفرنسية أن تجتمع من جديد”.

 

وأمضى رئيس الدولة الذي استهدفته هتافات متكررة خلال التظاهرات التي طغى عليها شعار “ماكرون استقل” ولم يدل بأي حديث علني طوال الأسبوع، السبت في قصر الإليزيه محاطا بقوة أمنية كبيرة. وقد ترك لرئيس الوزراء مهمة التوجه إلى البرلمان ووسائل الإعلام.

 

وتكررت السبت مشاهد أعمال العنف من إطلاق الغازات المسيلة للدموع في محيط جادة الشانزيليزيه وتكسير واجهات وإحراق سيارات في باريس، وكذلك صدامات في مدن كبيرة مثل بوردو وتولوز ومرسيليا ونانت، وإغلاق شوارع وحواجز على طرق.

 

لكنها لم تصل إلى حجم مشاهد حرب الشوارع التي سجلت قبل أسبوع وأذهلت العالم عند قوس النصر أحد المواقع الرمزية لفرنسا، وفي عدد من الأحياء الراقية في العاصمة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *