بدأ، أمس السبت، سريان حظر تجول ليلي يستمر لمدة أسبوعين في عموم فرنسا، في إطار الجهود الحكومية الرامية للحد من تفشي فيروس كورونا مع تزايد الإصابات بالسلالة الجديدة.

وذكر موقع “فرانس 24” المحلي أن “حظر التجوال يمتد من السادسة مساء حتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي، ولمدة أسبوعين”.

والخميس، قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس إن “ازدياد حالات العدوى التي كان يخشى منها كثيرا في أعقاب عطلة نهاية العام لم يحدث”.

لكنه استطرد قائلا: “يمكن فرض إغلاق جديد بدون تأخير إذا تدهور الوضع الصحي”.

وأوضح أن “الوضع في البلاد تحت السيطرة، إلا أنه لا يزال هشا”.

وعلى مستوى الحدود، سيشترط على الوافدين من أي بلد خارج الاتحاد الأوروبي تقديم فحص سلبي، يثبت عدم إصابتهم بكوفيد-19 لدى وصولهم إلى الأراضي الفرنسية.

من جهتها، أعلنت شركة “فايزر” الأمريكية، الجمعة، تأخير تسليم اللقاح لأسباب مرتبطة بآليات الإنتاج، ما عرضها لانتقادات أوروبية واسعة.

وكشفت أحدث بيانات وزارة الصحة عن 636 وفاة جديدة ما يرفع الحصيلة إلى 69 ألفا و949.

أخبار ذات صلة

مثول وزير داخلية إيطاليا السابق أمام المحكمة بسبب إعاقة رسو سفينة لاجئين

منظمة الأمم المتحدةتحتفل بذكرى تأسيسها ال76 تحت شعار التضامن لرفع التحديات “الكبرى” الراهنة

لارام.. استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@