كاميليا قجاج :الفن وسيلة لالتقاط العالم لا العالم المادي وحسب

كاميليا قجاج :الفن وسيلة لالتقاط العالم لا العالم المادي وحسب

بقلم: عبد الهادي بريويك

يندرج الفن تحت قائمة الثقافة التي تتمتّع بها الشعوب والحضارات المختلفة، وهو الوسيلة التي يعبّر فيه الأشخاص عن نفسهم وواقعهم بالإضافة إلى أنّه أسلوب للتعبير عن حاجات الإنسان ومتطلّباته وبين التجريديات و الانطباعيات تكمن المسافة اللونية ضمن عدد من اللوحات  للفنانة المبدعة كميليا القباج المزدادة سنة 1989 بمدينة تازة، لوحات فنية تجاه الذات و الآخرين في كون تبعثره الهواجس و الرغبات..و الفنانة هذه الطفلة التي تمضي مع الكائنات تنشد بثها شيئا من نزف الروح حيث الرسم تلك العبارة المقيمة بين الماضي والحاضر بزخم يحمل في ثناياه عراقة تاريخ يسمو بين الأمل و الإحباط و بين الفرح و الخوف..

كاميليا الحالمة بشغف ريشة الإبداع في عالم الفن التشكيلي بتراجيدياته وتمثلاته ،كما هوسها بالركح المسرحي والسينمائي يجعلها كفنانة تولد لتسمو بمعاني الإبداع الإنساني ومن خلال الألوان المستوحاة من عمق الطبيعة، والحرف العربي  الذي يزين بعض من لوحاتها في تشابك بين معنى الانتماء العربي الأصيل وبين طبيعة المرأة العربية التواقة في كل لحظة وحين إلى تفتق مواهبها وصقلها وإبراز الهوية والذات في عوالم الزمن والحياة.

تلوينات متعددة و لوحات فيها السفر  نحو الآخر من قبل كاميليا تجاه المعالم و المواقع و الأمكنة و بعيدا مرارة الواقع ومثبطاته لتكشف حيزا من التاريخ و عراقة المكان في واقع متغير يهمه تثبيت ما هو أصيل و ترميم ما تداعى من عوالم الذات ..

أشكال أخرى في هذه اللوحات تشي بما يحيل على ” الانفجار ” و ” الحيرة ” و” العاصفة “والأنوثة وما تلاقيه من جلد في الواقع المحمل بكل سمات الذكورية المهووسة بتغييب المرأة، جلد بمعناه الواقعي والمجازي الذي تتعرض له في مختلف مناحي الحياة، وبذلك تثور بريشتها عن هذا الواقع المحموم مدافعة عن أنوثتها وإنسيتها وإنسانيتها ووجودها ووجوديتها، إنها كاميليا هذا الإسم الذي إسم العلم المؤنث لاتيني: CAMILLA، وبالإنكليزية CAMILLE

معناه: النقية، البريئة. وهو في الأصل اسم زهرة وشجيرة دائمة الخضرة، أزهارها حمراء أو وردية اللون.

إذن كيف استطاعت كاميليا أن تمزج بين الإبداع التشكيلي والتمثيل المسرحي والسينمائي وتخلق بين هذه الفنون التي تسمو بحياة الإنسان إلى عالم الحلم والمتخيل بشكل متكامل قادر على الانصهار في عوالم الفن بكل تجلياته.

فقد تبعث الأعمال الفنية  عند المبدعة المغربية كاميليا على الدهشة أو السخرية، الأمل أو اليأس، الإعجاب أو النفور؛ قد يبدو العمل الفني مباشرًا أو معقدا، غامضًا أو جليا، واضحًا أو عبثيا، لكن المقاربات والمواضيع التي أفضت إلى خلق العمل الفني ترتبط بمخيلة الفنان وحده. وبالتالي، فأنا لا أومن أن تحديد الفن وفقا لمحتواه هو أمر محكوم بالفشل.

فكل نظرة تأملية في لوحة من لوحاتها المتعددة والمختلفة من حيث المواضيع المطروحة للمقاربة والمناقشة قبل الملاحظة البصرية تحمل دلالات عميقة ومتعددة، لونا وموضوعا، وتحيلنا على البعد النفسي لكاميليا في تعاطيها مع الرسالة المراد منها تبليغها للمتلقي.

إن الفارق الجوهري بين الجمال والفن يكمن في أن الفن يتعلق بمن يقدّمه، بينما يتعلق الجمال بالناظر إليه.. مما لا شك فيه، أن ثمة معايير للجمال – ما نراه جميلا ” بشكل تقليدي”. لكن ثمة من غيروا قوانين اللعب- فلنقل إنهم المتميزون – وهم أولئك الذين رأوا المعايير التقليدية للجمال وقرروا الوقوف ضدّها خصيصًا، ربما فقط لإثبات وجهة نظرهم. لدينا.

لذلك فإن  الفن لذا كاميليا هو وسيلة للتصريح برأي أو إحساس، أو التأسيس لرؤية أخرى للعالم، سواء كانت مُستلهمة من أعمال الآخرين أو من شيء مبتكر وجديد كليا. غير أن الجمال جانب من ذلك أو فلنقل إنه كل ما يبعث على السعادة والإيجابية في الأشخاص. الجمال وحده ليس فنًا، لكن الفن يمكن أن يُصنع من، أو حول أو من أجل الأشياء الجميلة. يمكن العثور على الجمال في منظر جبلي: لكنّ الفن هو صورة هذا الجبل حينما نريها للعائلة، أو تنفيذ المنظر على لوحة زيتية وعرضها في معرض فني، أو التسجيل الموسيقي الذي يعيد خلق هذا المشهد بالنزوات والاختلاجات الأولى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *