شهدت صفحات مواقع التواصل، اليوم الخميس، غضبا واسعا في صفوف الجزائريين، تزامنا مع ذكرى استقلال البلاد الذي يصادف 5 يوليوز، حيث غاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، عن هذه المناسبة، لكن صورة من الحجم الكبير له حضرت مكانه وتقدمت الموكب الإستعراضي لتشكيلات أمنية وعسكرية، وسارت تحت حراسة مشددة.

أخبار ذات صلة

قمة دكار حول تمويل البنيات التحتية بإفريقيا تدعو المستثمرين والشركاء لحشد التمويلات اللازمة

المغرب – إسبانيا: سانشيز يعلن عن بروتوكول تمويل جديد بقيمة 800 مليون أورو

المغرب وإسبانيا يرغبان في إقامة شراكة اقتصادية جديدة خدمة للتنمية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@