عبر سينمائيون عن تذمرهم من التأخر الحاصل في تسلم رخصهم من المركز السينمائي، وهو ما اعتبروه غير مفهوم وغير معتاد ويعرقل نشاطهم الاقتصادي في فترة يعاني فيها القطاع من تبعات جائحة فيروس كورونا وما يستتبع ذلك من أعباء يومية.

هذه العرقلة، تورد “الاتحاد الاشتراكي”، تمس السينما المغربية عموما، موضحة أن الشركات التي طلبت رخص التصوير أو رخص عرض الأفلام بالقاعات السينمائية لا تحصل عليها إلا قبل ساعات قليلة من مباشرة نشاطها، وهو ما يعرضها لخسائر كبيرة، كما أن صرف أشطر الدعم متوقف دون سبب مقنع، ناهيك عن معاناة الموظفين مع الأسلوب الجديد في التدبير لأمور المؤسسة من طرف المدير المعين بالنيابة، الذي لا ينسجم مع خوصصة القطاع وحساسيته، وقد ظهر ذلك من خلال حالات الارتباك والامتعاض بين صفوف العاملين والمهنيين.

أخبار ذات صلة

“الملك”.. ما لا تعرفه عن صباح فخري

الصين تدعو الشعب لتخزين المواد الغذائية استعدادا لحالة طوارئ لم تكشف أسبابها

التصفيات الافريقية لمونديال 2022 ..ندوة صحفية للناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش يوم الخميس المقبل بسلا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@