تحولت منطقة الويدان الغنية بتنوعها الطبيعي و فرشتها المائية إلى مرتع خصب ل”مافيات” التجزيئ السري و البناء العشوائي حيث نبتت فيلات راقية بدون ترخيص يتم كرائها للسياح و الهاربين من ضجيج المدن بدون ترخيص أيضا هذا.

ورصد المرصد الوطني لمحاربة الرشوة و حماية المال العام بجهة مراكش آسفي في بلاغ له أنه و بعد حلول لجن بالجماعة و إن كانت تقاريرها لا ترقى لتطلعات الساكنة ، و تدخلات محتشمة للسلطة للقيام ببعض الهدم الجزئي للمخالفين دون تسجيل محاضر في الموضوع تجنيبا لمثولهم أمام القضاء ، غير ان هذه الاجراءات المحتشمة للسلطات التي يبدوا ان لديها ما تخفيه عن ولاية الجهة ، أثارت حفيظة بعض اللوبيات الغريبة عن المنطقة و التي وجدت فيها بقرة حلوبا رافضة أن ينضب ضرعها ، أصبحت تتبادل التهم بينها ، فبين من أكد توصله بصور من المفترض ان السلطات توصلت بها بطرق سرية ما يعرض المبلغين للخطر و تصفية الحسابات و بين من يؤكد أن الإدارة زودته بمعطيات حول وضعية من يفترض انهم قد يكونون من المبلغين أو لهم علاقات بهم ، هذا و وثقنا في المرصد العديد من صور الاراضي التي كانت عارية و ثم تشيدها أو في طور التشييد و اوقفتها السلطات دون إحالة اصحابها على القضاء أو حتى التي ثم تشييدها بعد توقيف مؤقت ذرا للرماد في العيون و يتم استغلالها حاليا و كرائها في السر كما تؤكد ذلك اعلاناتاها على صفحات الفايسبوك

أخبار ذات صلة

البروفسور حكيمة حميش رئيسة شرفية لائتلاف 490

طنجة.. توقيف إسباني مبحوث عنه من طرف “أنتربول”

اجتماع تحضيري حول امتحانات الباكلوريا لفائدة المسؤولين على الإجراء بالثانوية التأهيلية عودة السعدية مديرية مراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@