خلق أحد الأشخاص، الذي ادعى أنه جنرال، حالة من الفوضى، في العاصمة الرباط، بعد أن صدم بسيارته من الخلف، سيارة تابعة للمجلس الوطني للصحافة، وحاول الإعتداء على راكبها، ليلوذ بالفرار في نهاية المطاف.

حصل ذلك بشارع الأمم المتحدة بالرباط، في تقاطع مع شارع الأطلس، قبل منتصف نهار يوم الخميس 29 يوليوز الجاري، حيث كانت سيارة المجلس تقف احتراما لإشارة الضوء الأحمر، فإذا بسيارة ستروين بيضاء، تصدمها من الخلف، لينزل سائقها، قائلا إنه كان يتحدث في الهاتف لذلك صدم السيارة التي أمامه، وادعى أنه جنرال.

وعندما نبهه راكب سيارة المجلس، أن صفة جنرال لا تعني عدم الإمثتال للقانون، أخذ الجنرال المفترض يسبه وحاول الإعتداء عليه أمام الناس الذين وقفوا مشدوهين مما حصل، وتدخلوا لمنع عملية الإعتداء.

وبعد أن تجمهر الناس، ركب الشخص الذي يدعي أنه جنرال، السيارة، ولاذ بالفرار، في سرعة جنونية، كادت تؤدي إلى حادثة جديدة.

ومن المعلوم أن هذا المكان في الرباط، يكون مكتظا بالسارات وبالراجلين، الذين عبروا عن استيائهم مما حصل، مستنكرين ادعاء صفة جنرال، مما يعني الإساءة إلى مؤسسة وطنية محترمة، معروف عن أفرادها ميزة الإنضباط والإحترام التام للقانون وللمواطنين.

أخبار ذات صلة

اعتقال شخص رفقة آخرين بشبهة قتل والده وإخفاء جثته بتطوان

ألمانيا ترشح رئيس منظمة الصحة العالمية الحالي لخلافة نفسه

بني ملال: إحالة 4 أشخاص بينهم شرطيان بشبهة ارتباطهم بشبكة إجرامية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@