نادية عطاري :صحافية متدربة
منعت السلطات الأمنية بالدار البيضاء صباح يومه الجمعة 09 أكتوبر الجاري، الوقفة الاحتجاجية التي كان من المنتظر تنظيمها من طرف العاملين في قطاع تنظيم الحفلات بساحة ماريشال بالمدينة، للمطالبة بدعم مادي لتعويض الأضرار الناتجة عن جائحة كورونا والعودة إلى مزاولة عملهم.
ورغم هذا المنع قال عادل كرود، ممول حفلات بمدينة الدار البيضاء، “هذه الوقفة السلمية الهدف منها هو أن نسمع صوتنا كمشتغلين في هذا القطاع وللمطالبة بحقوقنا والتعويض لأننا تضررنا جدا بعد توقنا عن العمل، صحيح أن الحكومة قررت أن تمنح مبلغ 2000 درهم للمهنيين المسجلين في الضمان الاجتماعي لكن هذا المبلغ غير كافي لسد حاجياتنا الاجتماعية إضافة إلى هدا أن 95 في مئة من العاملين في هدا القطاع غير مسجلين في الضمان الاجتماعي”.
من جهته قال عثمان العلوي مقدم الطائفة العساوية، ″كيف يعقل أن تدعم جميع القطاعات إلا هذا القطاع رغم انه يشغل شريحة مهمة من المجتمع فهو مصدر عيش لألف الأسر فعالمنا واحد و شعارنا الله الوطن الملك فيجب على المسؤولين الالتفاتة إلى هذا المجال فلنشتغل مثلنا مثل باقي القطاعات أو لنعد إلى الحجر الصحي جميعا دون استثناء‟.

أخبار ذات صلة

دار بوعزة..حملة واسعة لتطهير الملك العمومي بإشراف القائد ياسين

طلبة ENCG يستعدون لإدخال الفرحة على أطفال نواحي أولاد سعيد

هذا ما قررته إدارة “البولفار” بعد أحداث الشغب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@