قررت دولة الكوت ديفوار استبعاد جبهة “البوليساريو” الانفصالية من القمة الإفريقية الأوربية المقررة في أبيدجان يومي 29 و30 نونبر المقبل، رغم التهديدات التي طالت القيادة الإيفوارية من مسؤولين بالاتحاد الإفريقي نفسه، وهو ما يعتبر ضربة قاضية للجبهة الانفصالية، بعدما باتت تشكل خطرا على الاتحاد نفسه، جراء توالي القمم الملغاة، آخرها القمة العربية الإفريقية، والقمة اليابانية الإفريقية، التي تشكل أهمية بالغة للاتحاد.
وحسب صحيفة “جون أفريك”، فإن كوت ديفوار التي تنظم دورة هذه السنة من القمة الإفريقية الأوربية، قررت التضامن مع المغرب وعدم استدعاء بوليساريو “لأنها ليست دولة ولا يحق لها المشاركة في هذه القمة الكبيرة”، ولو تطلب الأمر إلغائها.
ونقلت الصحيفة الإفريقية المعروفة، تصريحا لأحد المسؤوليين بكوت ديفوار، أكد فيه أنهم أبلغوا اللجنة التنفيذية داخل الاتحاد، بأن كوت ديفوار لا تعترف بهذه الجمهورية الوهمية، وأن للبلد الحق في دعوة من يشاء، بحكم أنه منظم دورة هذه السنة.

 

أخبار ذات صلة

الحملة ضد المغرب.. خبراء وفاعلون حقوقيون ينددون بسياسية الكيل بمكيالين وبالمنطق النيوكولونيالي الذي يحكم سلوك البرلمان الأوروبي

زلزال تركيا.. عدد القتلى يرتفع إلى أكثر من 8500 والجرحى إلى 49 ألفا (رئيس)

وفاة مواطنة مغربية في الزلزال العنيف الذي ضرب جنوب تركيا (سفارة)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@