أصدر الروائي والأكاديمي المغربي سعيد بنسعيد العلوي، مؤخرا رواية جديدة وسمها بـ”حبس قارة” عن المركز الثقافي للكتاب.

وتتميز الرواية، حسب قراءة للكاتب وافي العربي، بعنوان “عجائبية السرد في رواية (حبس قارة)، بكونها تجمع بين السيرة الذاتية وسيرة شخوص آخرين ضمن أحداث ومدارات فجائية تنسج منها الخيوط الدرامية للعمل الذي يراوح فيه الحكي بين ”أنا” الراوي (عبد الجبار) و”أنا” الشخصية الرئيسة: الرسام أوجين دولاكروا، وعلى هذا النحو يتنقل الراوي في سرده للأحداث عبر الأزمنة والفضاءات والشخوص.

يمتد زمن الرواية، يضيف وافي العربي، عبر إحداثيين: الإحداثي (س) يعود من الحاضر إلى الماضي، والإحداثي (ص) يمضي من الحاضر إلى المستقبل. بموازاة ذلك هناك الحضور الكثيف للزمن الدوري (زمن الأثقال) الذي تمثله مدينة وليلي أو “قصر فرعون” كما يسميها السكان المحليون، وكذا حبس قارة “سجن العفاريت العصاة”.

وهناك الزمن المتوسط الذي تدور فيه الأحداث الماضية أو المسترجعة، ثم الزمن القصير وهو يمثل الأحداث بآنيتها اليومية السريعة والمتلاحقة، وإن كانت “أياما يكون منها في زمن قصير جدا ما ليس يحدث في المعتاد في مدد طويلة….”.

يذكر أن رواية ”حبس قارة” هي  الرواية الخامسة في السجل السردي لمؤلفها بعد “مسك الليل” (2010)، و”الخديعة” (2011)، و”ثورة المريدين” (2016″، و”سبع ليال وثمانية أيام” (2017).

أخبار ذات صلة

المخرج بوسلهام الضعيف يصدر كتابه الجديد “المسرح ورشة مفتوحة”

قريبا سيفتتح متحف الفنون للدكتورة ليلى مزيان بنجلون

الفردوس : الوزارة في طور إنجاز حلول بنيوية لدعم الفنان المغربي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@