روان امحزون: “مكين ما حسن من” القفطان لي هو رمز للهوية المغربية

روان امحزون: “مكين ما حسن من” القفطان لي هو رمز للهوية المغربية

هي فتاة مولعة و متتبعة للموضة و دائما كان حلمها أن نشارك في تظاهرة كبيرة لعروض الأزياء و خاصة هي متعلقة بثقافة المغربية و الزي التقليدي المغربي و دائما شعارها “مكين ما حسن من” القفطان لي هو رمز للهوية المغربية.

كيف ولجتي عالم الموضة و عروض الأزياء مع العلم أنك مازلت في سن صغيرة؟

هو حلم كان يراودني وكنت أتطلع لأخذ فرصة لتحقيق ذالك، حتي أتيحت لي المشاركة في أحد المسابقات الخاصة بزي التقليدي المغربي او بالأصح للقفطان المغربي، و من خلالها إنطلقت في هذا المجال.

شاركت في العديد من المناسبات و كان لديك احتكاك مع عدة عارضات لديهم تجربة ماذا استفدت من هذه التجارب؟

هذه التجربة زادتني ثقة أكثر في النفس و اكتسبت تجربة و خبرة بحكم إحتكاكي مع أشخاص لديهم خبرة بهذا المجال، لهذا قررت أن أمضي أكثر بهذا المجال للوصول إلي الهدف الذي أحلم به.

كان لديك توقف في فترة معينة لماذا هذا التوقف؟

التوقف كان بسبب الدراسة لأنني ركزت اكثر عليها حيت أنا ملزمة بإمتحانات الباكالوريا لذالك قررت إكمال المشاريع التي لدي بعد الإمتحانات لكي اكون اكثر تركيز.

من اكتشفك في البداية؟

محيطي العائلي كان يعلم بموهبتي في الغناء و أيضا كعارضة أزياء لكن في أحد الأيام صديقة العائلة شجعتني من أجل خوض تجربة عارضة أزياء و أقنعت عائلتي و من خلال ذالك تمكنت من ولوج ما كنت أحلم به

من يساعدك في اختياراتك؟

أمي هي سندي في كل شيء.

مؤخرا و بعد انتشار فيديو لك و انت تغنيين هناك اخبار تروج علي أنك تجاهزيين لعمل فني لك؟

صحيح، أنا حاليا بصدد التجهيز لعمل غنائي سوف يكون الأول لي في الساحة الفنية، أتمنى أن يلقى ما أطمح إليه.

هل تودين دخول عالم احتراف الغناء؟

أتمني ذالك و أتمني أن أنجح في ذالك لأن كل من سمع صوتي يقوم بنصيحتي بدخول إلى عالم الفن و الغناء لكن هذا لن يكون حاجز بيني و بين ان اكون عارضة أزياء أو سوف يشغلني عن دراستي.

هل سيكون عمل مغربي ام كما يفعل العديد و سيكون عمل خليجي؟

لا سوف يكون بإذن الله عمل مغربي شبابي لا أريد أن اسبق الأحداث المهم سوف يكون عمل جيد و اتمني له النجاح.

هل كان هناك اعتراض من طرف عائلتك في البداية لولوجك للغناء؟

انت مازلت تدرسين و أيضا تعملين في الازياء و لان تحهيزين لعمل فني الن يأثر هذا علي دراستك؟

بكل صراحة أنا هدفي الاول و هدف عائلتي الرئيسي هو دراستي في الدرجة الأولى لذالك لا اجعل أي شيء يأتر علية، لكن بمساعدة عائلتي أقوم بتوازن في ذالك دون أن اخسر أي منهم.

ماهي كلمتك الاخيرة؟

أتمنى أن أنجح في مسيرتي و أن يكون عندي إسم فني كبير و ان أحقق حلمي و حلم عائلتي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *