أعربت فدرالية رابطة حقوق النساء عن قلقها تجاه مسار إقرار المساواة والمناصفة في الهيئات المنتخبة وأكدت أنه لازال طويلا وتحفه الكثير من العراقيل على رأسها العقلية الذكورية التي لازالت مهيمنة، ليس فقط في بعض الدوائر المحافظة، بل حتى لدى بعض الهيئات المهنية، والتي تزاول مهنة الدفاع عن الحقوق في شموليتها، وتنتمي للنخبة المثقفة الطلائعية.

وأبدت الفدرالية ، حسب ما أوردته يومية ” بيان اليوم” عن امتعاضها الشديد حيال هذا المعطى الجديد، حيث إن هيئة تنتمي للنخبة المثقفة لازالت تسود داخلها ثقافة إقصاء النساء زميلاتهم في المهنة، عوض أن تكون القدوة والقاطرة النموذج لهيئات مهنية أخرى فيما يخص الرفع من تمثيلية النساء والحرص على تواجدهن داخل المراكز القيادية داخل الهيئة المهنية للمحاماة.

أخبار ذات صلة

دعوة لتوقيع المطالبة بالمصادقة على الاتفاقية الدولية رقم 190 لوقف العنف ضد النساء في أماكن العمل

وفد قنصلي مغربي يزور العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفواكه الحمراء بهويلفا

افتتاح وحدة لإعادة تدوير النسيج تشغل 60 امرأة من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@