9 ماي 2024

رئيس جمعية رؤساء مجالس العمالات والأقاليم يوجه دعوة للمنتخبين بالمغرب وإسبانيا

رئيس جمعية رؤساء مجالس العمالات والأقاليم يوجه دعوة للمنتخبين بالمغرب وإسبانيا

في إطار علاقات الصداقة والإخاء التاريخية المتينة التي تربط الشعبين المغربي والإسباني تحت قيادة عاهلي البلدين، والإرادة السياسية لدى الطرفين في تقويتها وجعلها أكثر متانة في أفق ترسيخ نموذج للشراكة في مستوى الرهانات والتحديات المطروحة والتحولات الإقليمية والدولية.
ولمواكبة الزخم الذي تعرفه علاقات البلدين وتعزيز التفاهم المتبادل، استقبل عبد العزيز الدرويش رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم بمعية أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية، يوم الإثنين 15 يناير 2024، وفدا اسبانيا مكون من أعضاء يمثلون الحكومة المحلية لجهة الأندلس وفيدرالية جماعات جزر الكناري وعمداء مجالس ترابية من منطقة الأندلس وجزر الكناري، وعلى راسهم السيدات والسادة:

  • Maria Conception Brito Nunez رئيسة فيدرالية جماعات جزر الكناري
  • Francisco Manuel de la Torre Pradosعمدة بلدية مالقا.
    Jose Enrique Millo Rocher- السكرتير العام للشؤون الخارجية والاتحاد الأوربي والتعاون بالحكومة المحلية لجهة الأندلس.
    Juan Jose Ortiz Quevedo- نائب رئيس مجلس إقليم قادس مكلف بالإقتصاد والمالية والتدبير الإداري.
    -Jose Antonio Garcia Alcaina نائب رئيس مجلس إقليم ألميريا ونائب المندوب المكلف بالرياضة والحياة الصحية والشباب.
    بالإضافة الى عدد من المنتخبين والاداريين الاخرين، وذلك لاستكشاف فرص إقامة علاقات شراكة و تعاون بين الجانبين في الميادين ذات الاهتمام المشترك وفق الاختصاصات المنوطة بمجالس العمالات والأقاليم.
    وبالمناسبة تم تنظيم ورشة عمل بمقر المكتبة الوطنية حول موضوع اللامركزية والتعاون الدولي بمشاركة عدد من رؤساء مجالس العمالات والأقاليم وأعضاء الوفد الإسباني، وبحضور السيدRicardo Diez-Hochleitner Rodriguez سفير المملكة الإسبانية بالمغرب وممثل عن المديرية العامة للجماعات الترابية بوزارة الداخلية وممثل عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، كما حضره ثلة من الأساتذة المختصين والأكاديميين حيث تمت مناقشة موضوع التنظيم اللامركزي بالبلدين وكذا مسألة إرساء علاقات تعاون بين الجانبين لتبادل الخبرات التجارب الفضلى في مجال التدبير المحلي وتنفيذ مشاريع مشتركة.
  • وقد تقدم الأساتذة المختصين بعروض حول العلاقات المغربية الإسبانية وكذا حول تطور مسلسل اللامركزية ببلادنا منذ بداية الإستقلال إلى غاية المقتضيات القانونية التي جاء بها دستور سنة 2011 الذي أرسى معالمه الملك محمد السادس والتي ترتكز على مبدأ التدبير الحر الذي يخول بمقتضاه لكل جماعة سلطة التداول بكيفية ديمقراطية في شؤونها، وسلطة تنفيذ مداولاتها ومقرراتها، ومبدأ التفريع، ومبدأي التعاون والتضامن بين الجماعات وبينها وبين الجماعات الترابية الأخرى، ومبدأ تأمين مشاركة السكان المعنيين في تدبير شؤونهم بما في ذلك المشاركة النسائية في الحياة السياسية، والانتقال من الوصاية والرقابة إلى الرقابة القضائية وفق مبدأ الحكامة الجيدة الذي يربط المسؤولية بالمحاسبة
  • كما تقدم رؤساء مجالس العمالات والأقاليم بمداخلات عرفوا من خلالها بهذه المجالس كجماعات ترابية وسيطة أوكل لها المشرع دور اجتماعي محض يهم أساسا التنمية الاجتماعية ووضع وتنفيذ برامج للحد من الفقر والهشاشة والإقصاء، وعرضوا نماذج من الخدمات التي تقوم بها لفائدة الساكنة.
    وقد اتفق الجانبان على تكثيف التواصل بينهما بغية تسريع ترجمة الرغبة المشتركة في التعاون عبر تنفيذ مشاريع في القريب العاجل.
    وفي كلمة له لوسائل الاعلام أكد عبد العزيز الدرويش رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم أن هذا اللقاء الذي تنظمه الجمعية يأتي تماشيا مع السياسة الحكيمة لمولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ولمواكبة الزخم الذي تعرفه علاقات البلدين على كافة الاصعدة والتي تكرست مع قرار الإستضافة المشتركة للمملكة المغربية ومملكة إسبانيا إلى جانب البرتغال لبطولة كأس العالم لكرة القدم لسنة 2030 وما سيكون له من وقع اقتصادي على البلدين، وأضاف أن اللقاء يروم الدفع نحو نسج شراكات بين الجماعات الترابية المغربية ونظيراتها الأندلسية وبجزر الكناري فـي الميادين المشتركة بهدف تبادل وتقاسم التجارب وتنفيذ بعـض المشاريع عبر تعبئة الدعم الأوربي لخدمة مصالح الساكنة بالبلدين مؤكدا أن منتخبي ومسؤولي البلدين مدعوون إلى الانخراط التام في هذه المرحلة الجديدة، مرحلة الثقة المتبادلة والمصالح المشتركة والصداقة المستدامة.
  • من جهتها عبرت رئيسة فيدرالية جماعات جزر الكناري عن شكرها على حفاوة الاستقبال الذي حظي به الوفد الإسباني متمنية أن يكون لقاء اليوم بداية لتعاون مثمر بين الجماعات الترابية بالبلدين. أما السيد عمدة مدينة مالقا فقد أبرز بدوره أن العلاقات بين الجماعات الترابية المغربية والاسبانية يجب أن ترقى لطموحات مسؤولي البلدين، وأن تتجسد عبر مشاريع مشتركة مشيرا ان لقاء اليوم سيليه تبادل لمزيد من الزيارات لتوسيع مجالات التعاون والشراكة.
  • وفي تصريح آخر أوضح السكرتير العام للشؤون الخارجية والاتحاد الأوربي والتعاون بالحكومة المحلية لجهة الأندلس أن اللقاء كان فرصة للجانبين للإطلاع على التنظيم اللامركزي بالبلدين وتدارس سبل إقامة علاقات تعاون وشراكات بين مختلف المستويات الترابية لتنفيذ مشاريع مشتركة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *