هدد تنظيم داعش الإرهابى إسبانيا مجددا، ونشر التنظيم تسجيل فيديو باللغة الإسبانية والعربية، قال فيه: “سنضرب أعداءنا بصواعق نارية وسنضرب من يتحدونا بسيوفنا”.

وأشارت صحيفة “لاراثون” الإسبانية إلى أن الإرهابيين يهددون باستخدام القنابل والسيوف والسكاكيين، مثلما قاموا من قبل بقطع رأس معلم التاريخ فى فرنسا. نقلا عن يورو نيوز.

وأضافت الصحيفة أن الإرهابيين يستخدمون أزمة الهجرة التى تعانى منها بعض الدول الأوروبية ومنها إسبانيا للتسلل إلى الغرب، وهى مشكلة تحاول الجهات الأوروبية السيطرة عليها، ولم يكن هذا التهديد الوحيد الذى أرسله التنظيم الارهابى لإسبانيا، وفى نوفمبر الماضى، أرسل تهديدات عبر الإنترنت أيضًا بهجوم مماثل للذى حدث فى النمسا وباريس.

بحسب الصحيفة، فإن السلطات الإسبانية تكثف من جهودها فى عمليات ضد الإرهابيين، وخصوصا تكثيف الرقابة على الإنترنت الخاصة بشراء الأسلحة فى السوق السوداء.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسبانيا تعتبر هدف الإرهابيين دائما، ولذلك فإن قوات الأمن تعمل على منع الهجمات التى تسبب سقوط العديد من الضحايا الأبرياء.

وأضافت الصحيفة، فى الأسابيع الأخيرة، حدثت أعمال إجرامية فى النمسا وفرنسا، وتجرى محاكمة شارلى إيبدو فى باريس، كما بدأت جلسة الاستماع للمجزرة التى ارتكبها داعش فى كتالونيا فى عام 2017 فى مدريد وهو عامل يجب آخذه بعين الاعتبار.

كما هدد التنظيم الإرهابى إسبانيا بالعديد من الهجمات هذا العام، منها على كامب نو، وساجرادا فاميليا “كنيسة العائلة المقدسة”.

أخبار ذات صلة

المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي: تحرر المرأة يمر عبر كسر “السقف الزجاجي”

الدار البيضاء… فتح بحث قضائي مع شرطيين يشتبه في تورطهما في قضية ابتزاز

وضع حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني المتطرف تحت مراقبة الاستخبارات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@