خبراء يحذرون من خطر انتشار أكبر لجائحة كوفيد 19 بالتزامن مع الأنفلونزا الموسمية

خبراء يحذرون من خطر انتشار أكبر لجائحة كوفيد 19 بالتزامن مع الأنفلونزا الموسمية

أكد الدكتور مولاي سعيد عفيف أن انتشار الأنفلونزا في زمن الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19 سيرفع نسبة المراضة، وسيتسبب في تداعيات على الصحة العضوية والنفسية وعلى أيام الشغل وغيرها من التبعات التي قد تصل إلى حد الوفاة، مبرزا أن الأنفلونزا الموسمية تتسبب كل سنة في حوالي 3 إلى 5 ملايين حالة إصابة خطيرة عالميا، وما بين 250 و 500 ألف حالة وفاة، وهو ما يدفع منظمة الصحة العالمية إلى الحث كل موسم جديد على تلقيح الفئات الهشة صحيا وعمريا باللقاح المضاد لها، خاصة النساء الحوامل، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر وخمس سنوات، والأشخاص المسنين البالغين 65 سنة فما فوق، والمصابين بأمراض مزمنة، إضافة إلى مهنيي الصحة، فضلا عن الدعوة للتقيد بالسلوكات الوقائية المتمثلة في غسل اليدين بصفة منتظمة، والحدّ من مخالطة المصابين بمرض الأنفلونزا، والعمل على تغطية الفم عند السعال أو العطس بمنديل ورقي أو بالمرفق، وعدم إعادة استعمال المناديل الورقية إلى جانب تهوية الغرف.

وأوضح رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية في كلمته الافتتاحية خلال ندوة افتراضية جرى تنظيمها مساء الأربعاء حول أهمية التلقيح ضد الأنفلونزا والبنوموكوك، أن هناك حاجة ماسة إلى التحسيس والتواصل بخصوصية الظرفية الصحية التي تمر منها بلادنا اليوم، وهي تستعد لاستقبال الأنفلونزا الموسمية، في الوقت الذي تعاني فيه من تبعات الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19 وتحدياتها الصحية والاقتصادية والاجتماعية، التي تتزامن وحلول فصل الخريف، مع ما يرتبط بهذا الفصل من تقلبات صحية، الأمر الذي سيتسبب في العديد من التداعيات.

وشدّد رئيس أنفوفاك المغرب، على أنه إلى جانب التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية فإن الوقاية تعد مفتاحا أساسيا لتفادي العدوى من الأمراض المعدية بشكل عام والتقليل من انتشارها، منوها بانخراط وزارة الصحة في كل المبادرات التي تهدف إلى المساهمة في النقاش الجماعي من أجل الصحة العامة وفقا للتوجيهات الملكية السديدة، ولهيئة الأطباء الوطنية على تفاعلها الإيجابي الدائم، داعيا إلى تفعيل تعهد وزير الصحة بتوفير اللقاحين للفئات الهشة والمعوزة، خلال الندوة التي سبق وأن نظمتها الجمعية المغربية للعلوم الطبية في هذا الصدد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *