خبراء في الطب استعرضوا في ندوة علمية بالبيضاء مستجدات ورم البروستات والكلي

خبراء في الطب استعرضوا في ندوة علمية بالبيضاء مستجدات ورم البروستات والكلي

قال البروفيسور ربيع رضوان، رئيس الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار، رئيس قسم المسالك البولية بالمستشفى الدولي الشيخ خليفة ابن زايد، إن اليوم الأول لسرطان المسالك البولية والكلي، الذي نظمته الجمعية، يوم السبت 17 فبراير، خصص لطرح ومناقشة آخر المستجدات الطبية في المجال.
وأوضح ربيع، الذي يشغل، أيضا، رئيسا لقسم المسالك البولية بالمستشفى الدولي الشيخ خليفة ابن زايد، أن من بين ما طرح أنه قبل العلاج لا بد من إجراء تحاليل، عبر أخذ عينات من المريض، وهي طريقة سهلة، لكن في المقابل قد تصادف هذه العملية مشاكل، خاصة إذا كان هناك تعفن، وكان هذا اليوم، يضيف البروفيسور ربيع، في تصريح صحفي، فرصة لخبراء مغاربة ودوليين، لإثارة موضوع جديد، هو كيفية التغلب عن هذا التعفن عن طريق الوقاية، وأنه بعد سنة من تجربته في المستشفى الدولي الشيخ خليفة، نجحنا في الأمر ولم تقع أي مشاكل، من خلال استعمال مضادات حيوية ملائمة لهذه الحالة، ولم يكن هناك تعفن، وحتى إن وقع يجب أن يكون عاديا، لكن نحن نعمل على تفاديه، ليكون مسار التشخيص سهل ودون مشاكل.
وأشار البروفيسور ربيع رضوان، في التصريح ذاته، على هامش هذا اليوم، إلى أن ثاني مستجد بعد انتشار ورم سرطان المسالك البولية (البروستات) إلى باقي الأعضاء، هناك بعض الأدوية أعطت نتائج جيدة، مشيرا إلى أن آخر البحوث في هذا المجال، التي عرضت في آخر مؤتمر للأنكولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتقدمت بها بيلار لاغونا، المشاركة في هذا اليوم، استعرضت آخر الأدوية الخاصة بعلاج سرطان البروستات.
أما من حيث الجراحة، كشف ربيع، أن العلاج ممكن ولو انتشر الورم قليلا، وأن البحوث خلصت إلى إمكانية إجراء العملية، خاصة إذا كان المريض مازال شابا، ومرافقتها بالأدوية، لضمان أكبر فرص النجاح.
يذكر أن الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار، التي يترأسها البروفسور ربيع رضوان اليوم الأول لسرطان المسالك البولية والكلي بمشاركة نخبة من الإخصائيين المغاربة والأجانب، يوم السبت 17 فبراير 2018، ابتداء من التاسعة صباحا بمستشفى الشيخ خليفة.
وخصص هذا اليوم العلمي، المنظم بمناسبة الربيع الثالث للمستشفى الدولي الشيخ خلفية، لعرض آخر مستجدات علاج سرطان المسالك البولية وسرطان الكلي، حيث ينفرد المغرب قاريا بتطبيقها، وكانت الفرصة سانحة لتقديم 10 حالات، استفادت من هذه الطريقة الحديثة للعلاج، stéréotaxique ” ستريوتكتيك”، وهي طريقة علاج فعالة، وأقل ضررا، ويسترجع المريض، من خلالها، عافيته في ظرف وجيز (5 أيام).
وشارك في هذا اليوم مجموعة من الخبراء الدوليين والمغاربة المتخصصون، على رأسهم البروفيسور كليمن ابو، الرئيس الشرفي للجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار، وبيلار لاغونا، وجون دو لروزيت، الخبيرين في علاج أمراض المسالك البولية.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *