تحركات أمنية كثيفة وحملات موسعة، تقودها القيادة الإقليمية للدرك الملكي لسرية النواصر، إلى جانب المركز القضائي لدرك النواصر، فضلا عن مركز الدرك لبوسكورة، والتي أسفرت عن توقيف عدد كبير من المطلوبين لدى العدالة لتورطهم في قضايا جنحية، كالإتجار في في المخدرات، وحيازة السلاح الأبيض قصد السرقة بالعنف.

الحملة التي همت بالخصوص مروجي المخدرات والخمور، علاوة على أصحاب الدراجات النارية، والعربات المجرورة والسيارات والشاحنات، إذ شملت هذه الحملة التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام، النقاط السوداء والاحياء الآهلة بالسكان والتجمعات السكنية المترامية الأطراف.

وقد أسفرت هذه التحركات الأمنية، التي إنطلقت يوم 14 غشت من الشهر الجاري، بحسب مصدر مقرب، عن إيقاف العشرات من المشبوهين  منهم المطلوبين لدى العدالة لتورطهم في قضايا جنحية، كالإتجار في مخدر الحشيش، وحيازة السلاح الأبيض قصد السرقة بالعنف.

وشكل توقيف منفذ العديد من سرقات بالشقق السكنية التابعة للتجمع السكني الاندلس ببوسكورة  عن طريق كسر الأقفال بطرقة احترافية، كانت موضوع عدة شكايات من لدن مالكها، وهو شخص يمتهن  البناء يبلغ من العمر قرابة الأربعين سنة، رصدته كاميرات العديد من المحلات التجارية والسكنية، مما جعلته مشتبه به، من أبرز نتائج هذه الحملة، بناء على العديد من التحريات والمراقبة المستمرة.


كما همت هذه الحملات التمشيطية الواسعة النطاق، العديد من أصحاب الدراجات النارية خاصة منها المعدلة وجزر المخالفين للقانون، ما مكن من حجز دراجات نارية غالبيتها في وضعية غير قانونية، وإحالتها على المحجز البلدي، كما تم تسجيل عدد من المخالفات بينها عدم ارتداء الخودة.

حملات أمنية لقيت تفاعلا إيجابيا في أوساط فعاليات المجتمع المدني والساكنة، خاصة وأن استباب الأمن بمنطقة ببوسكورة والنواحي، أصبح حديث الرأي العام المحلي والإقليمي، والذي عبر عن ارتياحه الكبير للمجهودات المبذولة من طرف عناصر الدرك الملكي، وفق تصريحات استقتها الصحيفة لبعض المتابعين للشأن المحلي.

وأشاد عدد من المواطنين بالمجهودات الأمنية التي تقوم بها عناصر الدرك الملكي من أجل الرفع من وثيرة التدخلات الأمنية والحد من مظاهر الجريمة بالمدينة، وذلك من خلال الحضور الميداني علاوة على تكثيف الدوريات الأمنية والتدخلات الاستباقية لضمان الأمن العمومي وإفشال جميع المحاولات الإجرامية التي تستهدف أمن وسلامة المواطن.

أخبار ذات صلة

هذا ما قررته إدارة “البولفار” بعد أحداث الشغب

غياب “برنامج عمل”..هل يسير مجلس دار بوعزة نحو المجهول؟

فيلم “جرادة مالحة” يسافر بجمهور “ميغارما” نحو معالم “النفس البشرية”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@