حقوقيون يطالبون من كندا بتفكيك مخيمات تندوف ويحملون الجزائر مسؤولية الإرهاب الذي يقع فوق أراضيها

حقوقيون يطالبون من كندا بتفكيك مخيمات تندوف ويحملون الجزائر مسؤولية الإرهاب الذي يقع فوق أراضيها

مونتريال ـ هشام أفضيلي

عرفت النسخة الثانية عشر من المنتدى الاجتماعي العالمي المنعقدة بموريال بكندا أنشطة مكثفة وهامة للمشاركين من المجتمع المدني المغاربي سواء من داخل المغرب أو خارجه. وفي ندوة تحت عنوان حتى لا ننسى إرهاب البوليساريو من تنظيم شبكة جمعية الجالية المغربية بإيطاليا قدم ياسين بلقاسم المنسق الوطني لنفس الشبكة الجمعوية عرض مستفيضا حول الوضعية الأمنية الخطيرة في مخيمات تندوف بالجزائر والاعتداءات الإرهابية التي تعرض لها مواطنون من مختلف الجنسيات المغربية الموريتانية والاسبانية والايطالية…….. وسلط الضوء على حالة الإحباط واليأس التي يعيش على وقعها المغاربة المحتجزين في مخيمات تندوف الأمر الذي سهل اختراقها من طرف الجماعات الإرهابية ومختلف أنواع العصابات الدولية المختصة في التهريب بجميع أنواعه والاتجار بالبشر.

ومن جهته، قدم رئيس منتدى CANARIO SAHRAUI السيد Miguel angel ortiz حالة تعرض الصيادين الإسبان لإرهاب البوليساريو، والمعاناة التي ترتبت عن هذا الفعل الإرهابي لعائلات الضحايا إلى يومنا هذا.

وحملت توصيات اللقاء الجزائر مسؤولية جميع الجرائم الدولية التي تقام فوق ترابها من أنشطة إرهابية وإجرامية ضد الأجانب، وبناءا على مشروعية التدخل الدولي الإنساني لحماية المحتجزين، فقد طالب المشاركون في الندوة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وكذا المحكمة الجنائية بالإضافة إلى جميع الضمائر الحية التدخل العاجل لفرض احترام القانون الدولي الإنساني وتفكيك مخيمات تندوف.

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *