حالة استياء كبير وسط الحقل المسرحي المغربي

حالة استياء كبير وسط الحقل المسرحي المغربي

عرف الوسط الفني والمسرحي خصوصا، حالة استياء كبير فور الإعلان عن نتائج دعم المشاريع المسرحية. اذ فوجئت الفرق المسرحية التي حصلت على دعم مشاريعها برسم الموسم المسرحي 2019 بهزالة المبالغ المالية المخصصة لدعم الإنتاج والترويج ودعم التوطين المسرحي، وهو منطق لا يستقيم والعطايا السخية للوزارة لعروض منح لها دعم استثنائي خارج مضامين دفتر التحملات التي تثقل كاهل الفرق بالعديد من الالتزامات.
هذا، وقد نبهت الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة إلى خطورة سياسة التمييز التي تم نهجها داخل الحقل المسرحي الوطني والذي تمظهر في استفادة أقلية دون أي مجال للتنافسية الحقة، في مقابل تضرر أغلبية الفرق فقط لأنها تحترم المساطر وتسهم في بناء استراتيجية وزارة الثقافة والاتصال.

وطالبت الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة من الوزارة الوصية التدخل لفرض شرط احترام كرامة الابداع والمبدع المغربي للحد من التمييز مع ضمان شروط التنافسية الشريفة، وصرف مستحقات الفرق التي لازالت تنظر دفعاتها منذ الدعم المنصرم ومراجعة المبالغ المالية المخصصة لدعم التوطين بشكل أساسي ومبالغ دعم الإنتاج والترويج والعودة لمقترحات الفيدرالية المقدمة في اللقاء بالوزير بتاريخ 27 يوليوز 2018.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *