قبل المقال

جمعية محاربة السيدا تطالب بتبسيط مساطر الكشف عن المرض لدى القاصرين

جمعية محاربة السيدا تطالب بتبسيط مساطر الكشف عن المرض لدى القاصرين

 

بعد المقال

طالبت جمعية محاربة السيدا، من الجهات المختصة بضرورة الترخيص وتسهيل إجراءات الكشف عن مرض السيدا لدى فئة القاصرين وتبسيط المساطر في هذا الاتجاه من أجل مواكبة هذه الشريحة من الناحية العلاجية وهو ما دفعها لمراسلة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في هذا الباب، كما أنها رافعت وما تزال من أجل تحقيق مطلب إجراء الكشف لدى فئة المراهقين.

وشدد أحد الأطباء المتدخلين خلال ندوة صحافية نظمتها الجمعية الثلاثاء بأحد فنادق الدار البيضاء أن القوانين الحالية تجرم الكشف عن الداء لدى القاصرين وأن أي فحص لا يمكن القيام به إلا بأمر من ولي أمر القاصر وهو ما يجب أن يعاد فيه النظر إذا كانت هناك الإرادة في القضاء على هذا المرض في أفق سنة 2030 متوفرة.

وكشفت الجمعية التي تترأسها البروفيسورة حكيمة حميش، عن أرقام جديدة بخصوص عدد المصابين بداء فقدان المناعة المكتسبة وتقارب حوالي 24000 مصاب ومصابة بكل أنحاء المغرب.

وشكلت الندوة فرصة للجمعية لإطلاع وسائل الإعلام ومختلف الحاضرين على آخر المستجدات والتقنيات الحديثة والمتطورة للكشف عن مرض السيدا ومن بينها تقنية التحليل الذاتي أو الفحص الذاتي والمعمول بها حاليا في أمريكا وكندا وعدد من الدول الأوروبية ولم تعد قضية دخولها للسوق المغربية سوى مسألة وقت.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *