راسلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة وزير الصحة بخصوص مرضى المصابين بداء القصور الكلوي الخاضعين لحصص تصفية الدم بالمستشفى، وذلك إثر تحول هذا الأخير إلى بؤرة لانتشار الفيروس التاجي كوفيد

وجاءت الرسالة كالتالي يشرفنا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، ان نكاتبكم بحكم مسؤوليتكم السياسية والقانونية، حول وضعية مرضى القصور الكلوي، الذين يعتبرون من الفئات الهشة الأكثر عرضة لفقدان الحق في الحياة في حالة الإصابة بفيروس التاجي كوفيد 19، ويتعلق الامر بنساء ورجال يخضعون لحصص تصفية الدم جراء مرض القصور الكلوي بالمستشفى الجهوي ابن زهر المامونية.
فقد توصلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان من مناشدات مؤثرة لمرضى القصور الكلوي الذين يخضعون لحصص التصفية-الدياليز –
بالمستشفى الجهوي ، يسردون فيها حجم معاناتهم اثر تحول المستشفى إلى بؤرة لانتشار الفيروس التاجي، وتقول المناشدة ان اغلب الأطقم الطبية بما فيها المتمرنات والمتمرنين مصابة بالفيروس مما جعلها بدورها تعيش معاناة وتخوفات مشروعة لانتقال الإصابات لمرضى القصور الكلوي، كما تضيف المناشدة ان المرضى أصبحوا يخشون ولوج مستشفى ابن زهر، وانهم لم يعودوا يستفيدون من التحليلات المختبرية المعتادة، وان الشروط التي تتم فيها حصص التصفية غير ملائمة، اضافة الى التغدية و النظافة و التعقيم وغيرهما من الضروريات المصاحبة للدياليز، وتضيف المناشدة انه رغم التضحيات الجسام للاطر الصحية ونظرا لقلتها واستنزافها فإن العملية برمتها اصبحت صعبة.
ويطالب المرضى بإعادتهم للاستفادة من حصص الدياليز في احد المراكز المخصصة لذلك الى حين استقرار الوضع وتجاوز مستشفى المامونية وضعيته الكارثية حاليا.

وحيث أن العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية ينص على أن لكل فرد الحق في الصحة. وهو يتصل بحق الأفراد في الحصول على مستوى معين من الصحة العامة للمجتمع عموما.
كما تعرف منظمة الصحة الصحة العالمية الحق في الصحة

ولا نحتاج ان نذكركم ان الدولة من خلال المرحلة الثالثة لبرامج التنمية البشرية ، ادمجت مرضى القصور الكلوي ضمن الفئات الهشة، وبأن المبادرة شيدت وجهزت العديد من مراكز تصفية الدم قصد استفادة الفئات غير المؤمنة عن المرض أو الحاملة لبطاقة الراميد لسد العجز الواضح في هذا الشأن بعد استقالة شبه تامة لوزارة الصحة.
وحيث ان الفقرة 1 من المادة 15 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تؤكد أن: “لكل شخص الحق في مستوى معيشة يكفي لضمان الصحة له ولأسرته، ويشمل المأكل والملبس والمسكن والرعاية الطبية والخدمات الاجتماعية الضرورية”.
و ينص العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على أشمل مادة تتعلق بالحق في الصحة في القانون الدولي لحقوق الإنسان. ووفقاً للمادة 12(1) من العهد، تقر الدول الأطراف “بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية يمكن بلوغه”، في حين تسرد المادة 12(2)، على سبيل التمثيل، عدداً من “التدابير التي يتعين على الدول الأطراف … اتخاذها لتأمين الممارسة الكاملة لهذا الحق”.
وحيث أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، تعتبر أن القطاع العام هو الرافعة الأساسية لضمان هذا الحق بالنسبة لجميع المواطنات والمواطنين ،خاصة الفئات التي لا تتوفر على تغطية صحية.
وحرصا منها على ضمان الحق في الصحة والعلاج، وصيانة قدسية الحق في الحياة ؛
فإننا نطالبكم بالتدخل الفوري بتحويل مرضى القصور الكلوي من مستشفى ابن زهر الى احدى المراكز المختصة في تصفية الدم ، والقادرة ات تضمن سلامتهم وامنهم الصحي وتبعدهم عن كل مكان قد يتعرضون فيه للإصابة بالفيروس التاجي، ونشدد على توفير الشروط المناسبة وباقي الخدمات المرافقة لعملية الدياليز لكل المرضى ؛
كما نطالبكم بتوفير الاطر الطبية الكافية وتمكينها من كل الشروط والمستلزمات والاليات والأدوات للقيام بمهامها، مع توفير أقسى درجات من الحماية لها من الإصابة بالفيروس؛

وفي إنتظار إتخاذ المتعين ، تفضلوا السيد الوزير بقبول خالص مشاعرنا الصادقة.

عن المكتب
الرئيسة :عواطف اتريعي
مراكش: 6يوليوز 2021

أخبار ذات صلة

بعد أن زكتها جل أحزاب المجلس بهية اليوسفي تقود التدبير الجماعي بابن جرير

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسة لمجلس جماعة مراكش

رسمياً إنتخاب حسن ميسور عن الحركة الشعبية رئيساً لجماعة الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@