جمعويون بإمزورن يكشفون خروقات خطيرة في توزيع الدعم

جمعويون بإمزورن يكشفون خروقات خطيرة في توزيع الدعم

كشفت فعاليات جمعوية، بإمزورن، إقليم الحسيمة، عن خروقات خطيرة، شابت عملية تقديم الدعم العمومي، الموجه لجمعيات المجتمع المدني، من طرف جماعة إمزورن، من خلال استفادة منتخبتين من أموال الدعم.
وأفادت رسالة إحدى الجمعيات بالمنطقة، أن المعنيتين بالأمر، استفادتا من الدعم ومن اتفاقيات الشراكة مع الجماعة، عبر جمعية لهما بمبلغ إجمالي يبلغ 25.5 مليون سنتيم منها 20 مليون دعم للمبادرة الوطنية والباقي دعم الجماعة ، مما اعتبرته الجمعية سلوكا يضر بالأخلاقيات العامة للمرفق العمومية، وينتج عنه تضارب خطير في المصالح، يضر بمصداقية العمل التمثيلي الانتخابي.
وطالبت الجمعية من وزير الداخلية، التدخل العاجل، لفتح تحقيق في هذه النازلة، ومراسلة رئيس الجماعة لتقديم إيضاحات حول الموضوع، ووضع حد لهذه الخروقات الخطيرة.
ووجهت الجمعية رسالة مماثلة لعامل إقليم الحسيمة، تطالبه بتفعيل صلاحياته القانونية، والتدخل في هذا الموضوع الذي يمس جوهر العمل الجمعوي، ويحول دون الغايات المرجوة من عمل المجتمع المدني، التي سطرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تقوم على الشفافية والمصداقية والاحترام التام والسليم للضوابط القانونية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *