قالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الاثنين، إن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كوفيد-19، يمكنهم الاجتماع بأمان مع مجموعات صغيرة من أسر أخرى دون ارتداء الأقنعة أو التباعد، حتى لو لم يكن هؤلاء الأشخاص قد حصلوا على لقاحاتهم بعد.

وهذه أول إرشادات فيدرالية في الولايات المتحدة، تهدف إلى استئناف نوع من النشاط الطبيعي للأشخاص الذين تلقوا جرعتين من لقاح “فايزر” أو “مودرنا”، أو لقاح الجرعة الواحدة من “جونسون آند جونسون”.

ويعتبر الشخص ملقحا بالكامل، بعد أسبوعين من الجرعة النهائية، ما يمنح الجسم الوقت لبناء الأجسام المضادة للفيروس.

وأضافت مراكز السيطرة على الأمراض في بيان أن “هذا التوجيه يمثل خطوة أولى نحو العودة إلى الأنشطة اليومية”.

ولفتت الوكالة الصحية الأميركية إلى أن الأبحاث العليمة الحديثة تشير إلى أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل يمكنهم التجمع مع أشخاص آخرين تم تطعيمهم بالكامل، دون ارتداء أغطية للوجه أو ممارسة التباعد الجسدي.

علاوة على ذلك، يمكن للأشخاص الملقحين بالكامل الاجتماع مع مجموعة صغيرة، مثل أسرة أخرى، حتى لو لم يتم تطعيمها.

وقدمت مراكز السيطرة على الأمراض مثالا، جاء فيه أن الملقحين بالكامل “يمكنهم القيام بزيارة إلى منزل ابنتهم السليمة التي لم تتلقَ التطعيم، وأطفالها الأصحاء، من دون ارتداء كمامات أو اتباع تباعد جسدي، بشرط ألا يكون أي من أفراد الأسرة غير المطعمين، معرضا لخطر المرض الشديد جراء الإصابة بفيروس كوفيد-19”.

ونقلت شبكة “إن بي سي” الأميركية، عن الدكتور ريتشارد بيسر، رئيس مؤسسة روبرت وود جونسون، والمدير السابق بالإنابة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن “هذه الإرشادات مرحب بها للغاية”.

أخبار ذات صلة

المغرب.. احتل الرتبة السابعة ضمن الدول الأكثر تلقيحا لمواطنيها ضد فيروس “كورونا” في العالم

باحثون يابانيون يطورون اختبارا يكشف كوفيد-19 في 5 دقائق

أمريكا تفتح التلقيح للجميع وأوروبا تستعد لتخفيف القيود

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@