انتهت جلسة مجلس الأمن الدولي المغلقة والمنعقدة عبر تقنية التحادث المرئي، حول نزاع الصحراء المغربية ومستجداته بموجب القرار رقم 2548 الصادر في أكتوبر الماضي.

وإستهلت مناقشات مجلس الأمن الدولي، بتقديم إحاطتين للدول الأعضاء، قدمها كل من نائب الأمين العام لشؤون أفريقيا بالإنابة، مايكل كينكَسلي نيينه، بالإضافة لرئيس بعثة الأمم المتحدة في الصحراء، الكندي كولين ستيوارت، وقدما فيها تصور الأمم المتحدة والجهود المبذولة في سبيل إعادة بعث العملية السياسية للنزاع، وجهود الأمانة العامة لتعيين مبعوث شخصي جديد للملف، فضلا عن الوضع ميدانيا، والذي عرى مغالطات جبهة البوليساريو ونظام العسكر في الجزائر بخصوص الحرب الوهمية في المنطقة، علاوة على مناقشة مسألة آثار وتداعيات فيروس كورونا المتفشي بشكل مهول في مخيمات تندوف خاصة منذ شهر مارس الماضي.

وشملت مناقشات أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 تطورات نزاع الصحراء المغربية، والجهود والمساعي الأممية المبذولة من طرف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس في سبيل الدفع بالعملية السياسية للمسألة، وكذا تعيين مبعوث شخصي جديد للملف خلفا للمستقيل منذ سنتين، الرئيس الألماني السابق، هورست كوهلر، وإعادة التذكير بالمرشحين الذين سبق إقتراحهم للمنصب، وذلك بحثا عن ضمان الزخم اللازم الذي سبق تحقيقه من خلال عملية سياسية بمشاركة رباعية لكل من المملكة المغربية والجزائر وموريتانيا وجبهة البوليساريو.

وتشير المعطيات الواردة الى أن أعضاء مجلس الأمن الدولي مجمعون على دعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة لإعادة إحياء العملية السياسية للملف، مشددين على وجوب تعيين مبعوث شخصي جديد في أقرب الآجال، مع الحفاظ على الهدوء وضبط النفس، وكذا التعاون مع بعثة الأمم المتحدة في الصحراء المغربية “مينورسو” لآداء مهامها.

أخبار ذات صلة

حزب يميني متشدد.. يتهم الحكومة الاسبانية بـ”التهاون” في ترحيل القاصرين المغاربة

مليلية المحتلة.. المفوضية الإسلامية تكشف عن قرار إقامة صلاة العيد بالمساجد

مدينة المهن والكفاءات لسوس – ماسة لقاء حول تقدم الأشغال ونهج الحكامة المعتمد

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@