وصل الفيلم الروائي “الرجل الذي باع ظهره” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، الاثنين، للقائمة النهائية لجائزة أوسكار أفضل فيلم دولي والتي تضم 5 أفلام.

وتضم القائمة أفلام “جولة أخرى” من الدنمارك و”أيام أفضل” من هونغ كونغ و”عمل جماعي” من رومانيا و”إلى أين تذهبين يا عايدة” من البوسنة والهرسك.

الفيلم بطولة السوري يحيى مهايني والفرنسية ضياء ليان والنجمة الإيطالية مونيكا بيلوتشي، وحصد في 2020 و2021 العديد من الجوائز في مهرجانات سينمائية عربية وغربية.

وكتبت مخرجة الفيلم باللغة الإنجليزية على صفحتها الشخصية بفيسبوك: “يشرفني أن أقدم لتونس أول ترشيح للقائمة النهائية لأوسكار أفضل فيلم دولي. أمر لا يصدق لكنه حقيقي”.

وقالت بن هنية إن ترشيح فيلمها “حدث تاريخي غير مسبوق في السينما التونسيةّ”، وأضافت “إنه حلم يتحقق وانجاز توصلنا إليه بمفردنا وبعرق جبيننا”.

وفي هذا الفيلم الذي شارك العام الماضي في مهرجانات افتراضية وحضورية عدة بينها مهرجان البندقية وأيام قرطاج السينمائية، تصوّر كوثر بن هنية قصة الشاب السوري سام علي الذي اضطر بعد تعرضه للتوقيف اعتباطيا إلى الهرب من بلده سوريا الغارق في الحرب تاركاً هناك الفتاة التي يحبها ليلجأ إلى لبنان.

ولكي يتمكن سام من السفر إلى بلجيكا ليعيش مع حبيبته فيها، يعقد صفقة مع فنان واسع الشهرة تقضي بأن يقبل بوشم ظهره وأن يعرضه كلوحة أمام الجمهور تم يباع في مزاد مما يفقده روحه وحريته.

ويؤدي أدوار البطولة في الفيلم الممثل السوري يحيى مهايني والفرنسية ديا ليان والبلجيكي كوين دي باو والإيطالية مونيكا بيلوتشي.

أخبار ذات صلة

المخرج بوسلهام الضعيف يصدر كتابه الجديد “المسرح ورشة مفتوحة”

قريبا سيفتتح متحف الفنون للدكتورة ليلى مزيان بنجلون

الفردوس : الوزارة في طور إنجاز حلول بنيوية لدعم الفنان المغربي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@