ترامب يسحب الحرس الوطني معتبرا أن الوضع تحت السيطرة

ترامب يسحب الحرس الوطني معتبرا أن الوضع تحت السيطرة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد أنه قد أصدر الأوامر بسحب قوات الحرس الوطني من العاصمة واشنطن “بعدما صار كل شيء تحت السيطرة”. وقال ترامب إن تلك القوات التي تم نشرها تحسبا لخروج المظاهرات المنددة بمقتل جورج فلويد عن السيطرة، ستنسحب لكنها ستعود “إذا اقتضى الأمر”.
أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد بسحب قوات الحرس الوطني من العاصمة واشنطن، معتبرا أن الوضع بات تحت السيطرة، بعدما شهدت الأيام الفائتة احتجاجات على صلة بمقتل جورج فلويد.
وكتب ترامب على تويتر “أصدرت الأمر للتو إلى حرسنا الوطني بالشروع في الانسحاب من (العاصمة) واشنطن بعدما صار كل شيء تحت السيطرة”.
وتابع أنهم سينسحبون “ولكن بإمكانهم العودة سريعا إذا اقتضى الأمر. متظاهرون عددهم أقل بكثير مما كان متوقعا أمس (السبت) مساء”.
وتظاهر عشرات آلاف الأمريكيين سلميا السبت في مدن عدة في البلاد. ولم يقع أي حادث خلال التجمع في العاصمة الفدرالية قرب البيت الأبيض الذي طوق بأسلاك شائكة.
وبعد مظاهرات عنيفة وعمليات نهب في مدن أمريكية عدة، أثار الرئيس الأمريكي جدلا الإثنين الفائت بعدما توعد بنشر الجيش لإرساء “القانون والنظام”.
وتستمر المظاهرات بوتيرة يومية منذ قضى جورج فلويد في 25 ماي
في مينيابوليس (شمال) بعدما جثا شرطي أبيض على عنقه لأكثر من ثماني دقائق، غير مكترث بتوسلاته وبصرخات المارة.
والحرس الوطني عبارة عن قوة احتياط في الجيش الأمريكي يمكن الاستعانة بها في حال حصول كوارث طبيعية او أعمال شغب.

أ ف ب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *