20 مارس 2024

تراجع عائدات السوق الأسبوعي يَحرِم جماعة الخميسات من مداخيل مهمة

تراجع عائدات السوق الأسبوعي يَحرِم جماعة الخميسات من مداخيل مهمة

لجأ، رئيس جماعة الخميسات، إلى عملية التدبير الذاتي للسوق الأسبوعي “الثلاثاء” بعد انتهاء مدة عقد الكِراء مع متم سنة 2023، حيث تم تسجيل ضعفاً كبيراً في مداخيله بعد مرور أسبوعين على إشراف الجماعة على استخلاص مداخيله بشكل مباشر.

ويُعتبر، السوق الأسبوعي بمدينة الخميسات ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد محلياً وإقليمياً، وكان يُذر مداخيل مهمة على الجماعة بغلت حوالي 20 مليون سنتيم شهرياً أي 5 ملايين سنتيم في كل أسبوع عن طريق التدبير المفوض، لكن مداخيل هذا المرفق تراجعت بشكلٍ مهولٍ مع بداية سنة 2024 بعدما تم تكليف لجنة من الجماعة للإشراف على استخلاص المداخيل بشكل مباشر، حيث أفادت مصادر الجريدة أنه جرى استخلاص فقط مبلغ 23000 درهم خلال الأسبوع الأول ومبلغ 22000 درهم بالأسبوع الثاني وهو ما يعكس الفشل الذريع للجماعة في تدبير السوق الأسبوعي.

وشكّل، موضوع الرّفع من مداخيل الجماعة من بين النقاط المهمة والأساسية التي ناشد بها عدد من أعضاء المجلس خلال الدورات الأخيرة حتى يتنسى للجماعة تنمية مداخيلها وبرمجتها في مشاريع تخصّ البنيات التحتية، لكن عدم قدرة الرئيس على إعداد آليات معقلنة للتدبير حسب المهتمين بالشأن المحلي من خلال إطلاق عملية إكترائه ثلاثة أشهر قبل نهاية العقد ضيّع على الجماعة مداخيل هامة.

جديرٌ بالذكر، أن رئيس الجماعة عقد يوم أمس الأربعاء اجتماعاً مع اللجنة المكلفة باستخلاص مداخيل سوق الثلاثاء الأسبوعي، من أجل الوقوف عند التحديات والصعوبات التي تعرفها عملية التدبير المباشر لهذا المرفق، وهي خطوة جاءت لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد الفشل الذي لقيته عملية التدبير الذاتي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *