21 مارس 2024

تخليد الذكرى 38 لخطاب صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني، والذكرى 18 للرسالة الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة: اليوم الوطني الثامن والثلاثون للمهندس المعماري

تخليد الذكرى 38 لخطاب صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني، والذكرى 18 للرسالة الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة: اليوم الوطني الثامن والثلاثون للمهندس المعماري

منذ الخطاب التاريخي الذي وجهه جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، رحمه الله، في 14 يناير 1986 بمراكش، إلى المهندسين المعماريين، والمجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين، ينظم كل سنة، بشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، “اليوم الوطني للمهندس المعماري”، وهو حدث يتم خلاله أيضا، إحياء ذكرى الرسالة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، التي وجهها جلالته إلى هيئة المهندسين المعماريين، يوم 18 يناير 2006، إلى المشاركين في اليوم الوطني للمهندس المعماري.

وقد اختارت هيئة المهندسين المعماريين، احتفالا باليوم الثامن والثلاثين للمهندس المعماري، الذي سيعقد في 13 يناير 2024 بمدينة مراكش، موضوع “المهندسون المعماريون خلال فترات الطوارئ: رؤى مندمجة من أجل إعادة إعمارٍ مستدام”، وهو موضوع يندرج في سياق المشروع الكبير لإعادة الإعمار، الذي أطلقه جلالته، في المناطق المتضررة من زلزال 8 شتنبر 2023.

ويوضح السيد شكيب بنعبد الله، رئيس هيئة المهندسين المعماريين، أن “اختيار هذا الموضوع يهدف إلى تأطير برامج إعادة الإعمار والتأهيل في المناطق المنكوبة، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، والذي وضع أسس برنامج ‘مدروس، مندمج وطموح’، يهدف إلى إعادة بناء المساكن، تأهيل الدواوير، وتقوية التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مناطق المنكوبة”.

وبمناسبة اليوم الثامن والثلاثين للمهندس المعماري، وجهت هيئة المهندسين المعماريين، الدعوة للعديد من المسؤولين المغاربة للحضور، ومن بينهم السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والسيد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والسيد محمد مهدي بن سعيد، وزير الشباب والثقافة والاتصال، والسيد فريد شوراق، والي جهة مراكش-آسفي، والسيد سمير كودار، رئيس جهة مراكش-آسفي.

ومن بين الضيوف الدوليين الذين تمت دعوتهم للمشاركة، فيمكننا أن نذكر السيدة ليلى بن جدو، رئيسة هيئة المهندسين المعماريين التونسيين، السيدة ريجينا جونتييه، رئيسة الاتحاد الدولي للمهندسين المعماريين، السيد دوناتيان كاسييت كالوم، رئيس اتحاد المهندسين المعماريين بأفريقيا، السيد أمير تركي، رئيس اتحاد المهندسين المعماريين بحوض البحر الابيض المتوسط، والسيد فودي ديوب، رئيس اتحاد المهندسين المعماريين الناطقين بالفرنسية في أفريقيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *