أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أمس الثلاثاء، عبر تقنية المناظرة المرئية، مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية بمملكة السويد، آن ليند.

وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أنه بعد أن أشاد الوزيران بالعلاقات الممتازة التي تربط بين البلدين، شددا على أهمية تكثيف الحوار السياسي وتعزيز التعاون الثنائي، خاصة في المجال الاقتصادي والطاقات المتجددة.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، جدد الوزيران التأكيد على ضرورة احترام جميع الأطراف لوقف إطلاق النار ومواصلة الانخراط بشكل كامل في العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأضاف البلاغ أنه خلال هذه المباحثات التي تناولت أيضا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، التزم الوزيران بتوطيد التنسيق من أجل تحقيق الاستقرار والتنمية بإفريقيا، ولاسيما بمنطقة الساحل.

وفي الختام، أكد الوزيران على ضرورة تعميق التعاون بين البلدين على المستوى متعدد الأطراف وداخل الهيئات الدولية، في العديد من المجالات، لاسيما الهجرة والحوار بين الأديان والتنمية المستدامة والتغير المناخي.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@