مدد وزير الثقافة والشباب والتواصل المهدي بنسعيد لدلال محمدي العلوي ولاية أخرى على رأس المكتب المغربي لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة، بعد سنوات قضتها كمديرة للمكتب، حيث منذ مجيئها أنصفت مجموعة من المبدعين الذين هضمت حقوقهم في السابق، وظلت تقف جنبا إلى جنب مع الفنان المغربي اجتماعيا وصحيا، حيث قامت بمجهودات جبارة في هذا الباب.
ويأتي هذا التمديد في سياق اطلاع الوزارة على مجهودات هذه المرأة التي قدمت خدمات كثيرة للفنان المغربي، كما أنه في ظل عدم وجود خلف لها قرر بنسعيد في خطوة جريئة وموفقة التمديد لدلال محمدي كزعيمة للمكتب المذكور.
في هذا السياق ثمن أيوب الترابي رئيس النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان قرار الوزير بتوقيع التمديد للمديرة، مؤكدا أن دلال محمدي واحدة من الطاقات النسائية التي أبدعت واشتغلت بكد وجهد على رأس المكتب، رغم التشويش الذي تعرضت له في السابق، إلا أنها قادت مسيرة الإصلاح داخل هذه المؤسسة.
وأضاف النقيب الترابي أن بفضل دلال محمدي يتوصل المبدعون من شتى المجالات المسجلين بشكل قانوني في المكتب المذكور بمستحقاتهم، في وقت كان ذلك مستحيلا في وقت سابق، وهو ما يجعل قرار الوزير بنسعيد قرارا صائبا في الوقت الحالي.

أخبار ذات صلة

كأس العالم: برنامج رحلات جديد لنقل المشجعين المغاربة خلال الثمن النهائي

إطلاق حملة لتشجيع الأداء عبر الهاتف المحمول والترويج لعلامة “MarocPay”

مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يسجل عبور أزيد من 78 ألف مسافر بين يناير ومتم أكتوبر 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@