برشلونة يسعى لصناعة التاريخ بقلب تخلفه أربعة أهداف أمام باريس سان جرمان

برشلونة يسعى لصناعة التاريخ بقلب تخلفه أربعة أهداف أمام باريس سان جرمان

 

(وكالات)

قال مهاجم برشلونة لويس سواريز عشية المواجهة الحاسمة أمام باريس سان جرمان في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي تقام مساء الأربعاء عند الساعة 20.45 (19.45 بتوقيت غرينتش) على ملعب “كامب نو”، إن “المهمة صعبة لكنها غير مستحيلة”.

وصرح المدرب لويس أنريكي معلقا على الخسارة المذلة التي سجلها فريقه في مباراة الذهاب قبل ثلاثة أسابع في باريس بنتيجة صفر-4 إن لاعبيه “سجلوا ستة أهداف في مناسبات أخرى” فهم بالتالي قادورن على قلب التخلف أمام النادي الفرنسي.

فهل سيفعلها “البارسا” ويحقق المعجزة أمام منافس يرغب بالثأر لخسارتيه بربع النهائي في 2013 و2015؟ وهل يحدث سابقة تاريخية ويؤكد أنه “أكثر من ناد”؟ تاريخ دوري أبطال أوروبا يشهد أن من أصل 58 فريقا خسروا برباعية نظيفة في مواجهة الذهاب، لم يسبق لأي واحد منهم أن حول تخلفه إلى تأهل.

الحقيقة أن زملاء ليونيل ميسي دخلوا في مباراة الإياب غداة الخسارة المريرة المسجلة على ملعب “بارك دي برانس” في باريس في 14 شباط/فبراير الماضي، وتحول حب مشجعي الفريق للمدرب أنريكي إلى كراهية أدت إلى قطيعة بين الأخير ولاعبيه.

وتم انعقاد اجتماع أزمة في غرفة الملابس، ليتفق الجميع تحت ضغط إطارات “البارسا” بزعامة ميسي وأنييستيا وبيكيه إلى تغيير في طريقة اللعب، فتحولت خطة 4-3-3 إلى 3-4-3 لتمنح العبقرية الأرجنتيني اللعب خلف المهاجمين بقيادة الثنائي سواريز-نيمار.

وأثمرت التغييرات التي قام بها أنريكي عن استعادة لاعبيه الثقة باللعب، كما استعادوا طعم الفوز واكتساح المنافسين آخرهم سبورتينغ خيخون (6-1) وسلتا فيغو (5-صفر) بالدوري الإسباني. واستفاد “البارسا” من تراجع أداء غريمه ريال مدريد ليخطف منه الصدارة بفارق نقطة واحدة.

ولكن ذلك لم يمنع أنريكي من استباق الأمور وإعلان ترك منصبه في نهاية الموسم، لتتأكد صعوبة تسيير وإدارة النجوم ولاسيما ليونيل ميسي.

فإذا كانت مهمة برشلونة واضحة وعزيمتها بقلب النتيجة قوية، فإن مهمة باريس سان جرمان لا تخلو من الوضوح أيضا وعزيمة لاعبيه على حجز بطاقة التأهل لربع النهائي للمرة الخامسة على التوالي أقوى.

ويدرك زملاء إدينسون كافاني أنهم أقرب بكثير من منافسيهم من دور الثمانية، وأنهم يملكون المعدات اللازمة للصمود أمام جحيم “كامب نو”. وهم مدركون بأن انتزاع تأشيرة التأهل في وأمام برشلونة سيشكل بالنسبة إليهم قفزة تاريخية وربما تحولا في مسلسل مشاركاتهم بدوري أبطال أوروبا منذ 2011 وانتقال ملكية النادي إلى شركة “قطر للاستثمارات”.

وقال مدربهم الإسباني أوناي إيمري إن ثقة لاعبيه في أنفسهم كبيرة، مشيرا إلى أنهم جاهزون لـ “الصمود في حال الصمود والهجوم في حال الهجوم”، مؤكدا أن “كل شيء مرجح خلال 90 دقيقة”.

وشدد لاعب الوسط بلاز ماتويدي قائلا إن “باريس سان جرمان لا يخشى البارسا ولا أي فريق آخر”، وأن “الفوز مهم” في “كامب نو” أو غيره.

فهل دقت ساعة “البي آس جي” بدوري أبطال أوروبا؟ وهل هو أخيرا في أفضل استعداد للمضي قدما نحو النهائي المقرر في كرديف يوم 3 يونيو/حزيران المقبل؟ نصف الجواب سيكشف عنه مساء الأربعاء في برشلونة.

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *