بعد مرور عدة سنوات من تأديتهم ثمن بقعهم الأرضية كاملا، كما حددته شركة العمران بمراكش، لايزال المستفيدون من تجزئة رياض أوريكة بجماعة تسلطانت وعائلاتهم ينتظرون تسلم البقعهم، الأمر الذي أثر على الوضع المادي والاجتماعي لغالبيتهم، لأن غالبيتهم أخذوا قروض بنكية لشراء البقع السكنية، وملزمون في المقابل بأداء واجبات كرائية لمساكنهم الحالية.

وبعد طول انتظار قاموا المستفيدون من تجزئة رياض أوريكة بمراسلة مدير شركة العمران مراكش، ووالي جهة مراكش أسفي، ورئيس جماعة تسلطانت في موضوع “التباطؤ في تسليم البقع الأرضية لأصحابها منذ سنة 2014″، دون أن يسفر ذلك عن أي نتيجة.

وبعد طول انتظار وأمام تماطل الجهات المعنية في حل مشاكلهم، إن المشكل لم يبرح مكانه، وهو ما دفع بهؤلاء المستفيدين من المقرر أن يأسيسوا جمعية المستفيدين من تجزئة رياض أوريكة من أجل الدفاع عن حقهم في السكن من خلال القيام بمختلف الأشكال النضالية التصعيدية ومراسلة الديوان الملكي.

أخبار ذات صلة

دار بوعزة..حملة واسعة لتطهير الملك العمومي بإشراف القائد ياسين

طلبة ENCG يستعدون لإدخال الفرحة على أطفال نواحي أولاد سعيد

هذا ما قررته إدارة “البولفار” بعد أحداث الشغب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@