طلبت باريس مساء الأحد من حكومات الدول المعنية بحملات مقاطعة السلع والبضائع الفرنسية والتظاهر ضد فرنسا بـ”وقف” هذه الدعوات، معتبرة أنها تصدر من “أقلية راديكالية”. وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية بأن هذه الدعوات “تشوه المواقف التي دافعت عنها فرنسا من أجل حرية الرأي وحرية التعبير وحرية الديانة ورفض أي دعوة للكراهية”.

من جهته، نشر الرئيس ماكرون، سلسلة من التغريدات، جاءت واحدة منها باللغة العربية، شدد فيها على رفض “خطاب الحقد” ومواصلة الدفاع عن “النقاش العقلاني”، والاعتزاز “بالحرية والمساواة”.

أخبار ذات صلة

حزب إسباني يطالب الحكومة بتقديم توضيحات بشأن استقبال ودخول الإرهابي “إبراهيم غالي” بهوية مزورة

المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بالوضع القانوني للقدس الشريف

أخنوش يعبر عن ” خيبة أمل وعدم فهم المغاربة ” لظروف استقبال المدعو إبراهيم غالي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@