انتخب أحمد العمراوي، الكاتب العام لنقابة اتحاد عمال المغرب، رئيسا لمجموعة الصداقة المغربية الفنزويلية، خلال اجتماع احتضنته السفارة الفنزويلية بالرباط، أخيرا، خلفا لإلياس العماري، عراب “البام” السابق.
وجاء تجديد هياكل المجموعة نفسها، التي ظل يرأسها إلياس العماري لخمس سنوات، بعد الزيارة “الناجحة للرئيس الجديد، إلى الجمهورية الفنزويلية من 2 دجنبر الجاري إلى 10 منه، بدعوة من رئيس الجمهورية، مراقبا دوليا للانتخابات”.
وفي هذا السياق قال العمراوي، “اطلعت عن قرب على جو الانتخابات، التي مرت في جو ديمقراطي. وفي إطار الدبلوماسية الموازية، شكلت الزيارة فرصة لعقد عدة لقاءات على مستوى رفيع، إذ استقبلت بالقصر الرئاسي من قبل بيكوالس مادورو، رئيس الدولة الفنزويلية، كما عقدت لقاءات مع وزير الخارجية، ونائبه المكلف بالشؤون الإفريقية، ووزير الشغل وبرلمانيين ورجال أعمال، وممثلين عن نقابة العمال البوليفاريا”.
وتم الاتفاق خلال الاجتماع المنعقد في مقر السفارة الفنزويلية من أجل تجديد هياكل مجموعة الصداقة نفسها، وفق ما جاء على لسان رئيسها الجديد، على “كفاح شعوبنا ضد الحصار الدولي والعقوبات الانفرادية ضد فنزويلا، وتبادل المعلومات بخصوص دفاع الشعب المغربي وحكومته عن أقاليمه الجنوبية بالصحراء المغربية في إطار خطة الأمم المتحدة من أجل حل يرضي جميع الأطراف، وتشجيع المستثمرين المهتمين بتطوير العلاقات بين البلدين”.
واتفق المجتمعون على استمرار مجموعة الصداقة والتعاون المغربية الفنزويلية، بتجديد انخراطها لتقوية العلاقات التاريخية من أجل النضال والثقافة وفلسفة العيش، في إطار الحب الذي يكنه الشعب الفنزويلي لإفريقيا والعالم العربي. كما تم الاتفاق على تنمية وتشجيع أنشطة التعاون بما يخدم الوحدة الترابية، وتشجيع الأنشطة الثقافية والأكاديمية والسينمائية، وتبادل المعلومات بين البلدين، وسيلة للاطلاع على الأحداث المهمة، نظير الهجمات الإرهابية والكوارث الطبيعية.


أخبار ذات صلة

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

بوريطة: المغرب سيقف دائما إلى جانب المؤسسات الشرعية الليبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@