الملك يحل بكوناكري في زيارة عمل وصداقة لجمهورية غينيا

الملك يحل بكوناكري في زيارة عمل وصداقة لجمهورية غينيا

حل الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي إسماعيل، عشية اليوم الخميس بكوناكري، في زيارة عمل وصداقة لجمهورية غينيا، المحطة الثالثة من جولة إفريقية قادت جلالته إلى كل من غانا وزامبيا.

ولدى نزول الملك من الطائرة بمطار كوناكري- غبيسيا الدولي، وجد جلالته في استقباله رئيس جمهورية غينيا فخامة السيد ألفا كوندي.

إثر ذلك، تقدم للسلام على صاحب الجلالة الوزير الأول رئيس الحكومة الغينية، ومحافظ مدينة كوناكري.

وبعد تحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين المغربي والغيني، استعرض قائدا البلدين تشكيلة من القوات المسلحة الغينية أدت التحية.

وتقدم للسلام على الملك كبار ضباط القوات المسلحة الغينية، ورؤساء المؤسسات الجمهورية، والممثل الأسمى لرئيس الدولة، وزعيم المعارضة، وأعضاء ديوان رئاسة الجمهورية، وأعضاء الحكومة، والوزراء المستشارون، وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلو المنظمات الدولية المعتمدون بكوناكري.

كما تقدم للسلام على الملك سفير المغرب بغينيا السيد ادريس اسباعين، وأعضاء سفارة المملكة بكوناكري.

بعد ذلك، تقدم للسلام على رئيس جمهورية غينيا أعضاء الوفد الرسمي المرافق للملك، والذي يضم على الخصوص، مستشار صاحب الجلالة فؤاد عالي الهمة.

كما يضم الوفد صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون، وأحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك بالنيابة، ونبيل بنعبد الله وزير السكنى وسياسة المدينة،  ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ووزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة بالنيابة، وعزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري ووزير السياحة بالنيابة، والحسين الوردي وزير الصحة، وناصر بوريطة الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *