11 يونيو 2024

المراقبة والتموين خلال “رمضان” محور لقاءٍ بالخميسات

المراقبة والتموين خلال “رمضان” محور لقاءٍ بالخميسات

احتضنت، اليوم الجمعة الرابع و العشرون من فبراير الجاري، قاعة الإجتماعات بملحقة غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالخميسات، مائدة مستديرة حول “التموين و الأسعار و المراقبة” و ذلك بمناسبة اقتراب حلول شهر رمضان المبارك.

و أشرف، على تنظيم اللقاء غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة ملحقة الخميسات، بشراكة مع النقابة الوطنية للتجار و المهنيين بالخميسات، و بمشاركة كل من القسم الإقتصادي بعمالة الخميسات، و مندوبية الصناعة و التجارة، و مندوبية الصحة، و المكتب الصحي بجماعة الخميسات، و مصلحة المراقبة و حماية النباتات، و المصلحة البيطرية، و مصلحة البيئة التابعة للدرك الملكي.

و افتتح، أشغال المائدة المُستديرة مدير الغرفة عبد الصادق شطط، بكلمةٍ أوضح خلالها أنهُ جرت العادة مع اقتراب حلول شهر رمضان من كل سنة تنظم الغرفة و النقابة الوطنية للتجار و المهنيين لقاءا تواصلياً مع المصالح المعنية و منتسبي الغرفة للإطلاع على وضعية التموين بالإقليم.

و ذكر، ممثل مندوبية التجارة أن وضعية تموين الأسواق بالخميسات هذه السنة تتميز بعرض للمواد الرئيسية ذات الاستهلاك الواسع خلال شهر رمضان الكريم مما يُمَكِن من تغطية الطلب على نطاق واسع، إلى أن الأسعار مرتفعة نظراً للظرفية الاقتصادية العالمية و أن كُلفة الإنتاج مرتفعة.

و ركزت، مداخلات كل من مصلحة المراقبة و حماية النباتات، و المصلحة البيطرية، و المكتب الصحي البلدي على الطرق و الأليات التي تعتمدها اللجنة المختلطة لمراقبة جودة السلع المعروضة للبيع على صعيد المحلي و الإقليمي لحماية المستهلك.

و يهدف، هذا اللقاء إلى تقديم شروحات لمنتسبي الغرفة حول التموين والأسعار والمراقبة وكذا تحسيسهم بتموين محلاتهم بالسلع ذات الإستهلاك الواسع و المواد التي لها ارتباط بالعادات الإستهلاكية خلال شهر رمضان المبارك، و إشهار لوائح أسعار المواد المعروضة، و المحافظة على نظافة المحلات التجارية ومراعاة عنصر جودة المواد والسلع.

و تمت الإشارة خلال المائدة المستديرة أنه بخصوص توقعات شهر رمضان الأبرك فإن الطلب سيزداد على بعض المواد التي تدخل في العادات المرتبطة به و رغم ذلك فإن كمية المواد المعروضة تبقى كافية لسد حاجيات الزبناء لكن يبقى الهاجس الأكبر خلال هذه السنة إشكالية ارتفاع أثمنة أغلبية المواد الأكثر استهلاكا في ظل وضعية اقتصادية صعبة أثرت على الرواج التجاري.

و يأتي هذا اللقاء التواصلي الذي يناقش التدابير المتخذة لضمان تموين عادي للسوق وحماية القدرة الشرائية وصحة المستهلك٬ على بعد أيام فقط من حلول شهر رمضان المبارك و الذي يعرف إقبالا متزيدا و نشاطا تجاريا كبيرا، و حركة دؤوبة في استهلاك عدد من المواد و المنتوجات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *