المديرية العامة للأمن الوطني تقود عمليات استباقية لمواجهة الغش في الامتحانات

المديرية العامة للأمن الوطني تقود عمليات استباقية لمواجهة الغش في الامتحانات

باشرت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني أخيرا، عمليات أمنية استباقية في عدة مدن مغربية، بغرض مكافحة الغش في امتحانات الباكالوريا والاختبارات الجامعية، وذلك حسب ما أكده مصدر أمني.

وقد انصبت هذه العمليات الأمنية الاستباقية علي رصد وزجر عمليات بيع الأجهزة الإلكترونية التي تستعمل في الغش، وهي عبارة عن جهاز استقبال للمكالمات مدمج في رقاقة إلكترونية موصولة إلي سماعة لاسلكية، يتم الترويج لها عبر إعلانات علي شبكة الإنترنت، وذلك بغرض استخدامها في عمليات الغش أثناء اجتياز الامتحانات

وقد شاركت في هذه العمليات الأمنية كل من المصلحة المركزية المكلفة بمكافحة الجرائم المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة، وكذا عموم المصالح اللاممركزة للشرطة القضائية، وأسفرت عن توقيف طالب جامعي بمدينة أكادير، وبحوزته أربعة عشر (14) جهازاً إلكترونيا يستعمل في الغش، كما مكنت نفس الأبحاث من توقيف شخصين بمدينة الدار البيضاء، بعد العثور بحوزتهما علي 31 سماعة لاسلكية، وستة سماعات عادية، حيث تم وضعهما تحت تدبير الحراسة النظرية تلى خلفية البحث الذي أشرفت عليه النيابة العامة المختصة.

إلى سياق متصل، أوقفت الشرطة القضائية بمدينة مراكش ثلاثة طلبة جامعيين، وذلك بدء أن تم ضبطهم متلبسين بحيازة أجهزة معلوماتية تستخدم لى الغش لى الامتحانات الجامعية، حيث تم إخضاعهم للأبحاث التمهيدية اللآزمة وتقديمهم أمام السلطات القضائية المختصة.

وتواصل مصالح الأمن الوطني عملياتها الأمنية الرامية لضبط هذه السماعات والمعدات الإلكترونبة التي تستعمل لى تسهيل الغش في الامتحانات، فضلا تم توقيف كل المخالفين وتقديمهم أمام العدالة، وذلك مساهمة من المؤسسة الأمنية في تحصين الامتحانات من كل مظاهر الغش، وكذا تدعيم الشفافية وتكافؤ الفرص في مختلف الامتحانات والاختبارات المنجزة على الصعيد الوطني.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *