الفنان عصام كمال يصرخ: فتحو القاعات الله يرحم بيها الوالدين!

الفنان عصام كمال يصرخ: فتحو القاعات الله يرحم بيها الوالدين!

مراد المهوري

وجه الفنان عصام كمال رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة و وزير الثقافة و الشباب و الرياضة و وزير الصحة و وزير الداخلية و وزير الاقتصاد و المالية و أعضاء المجالس الإقليمية و السلطات المحلية طالبهم فيها بفتح قاعات العروض و الترخيص بإحياء الحفلات الخاصة و العامة مع احترام التباعد الاجتماعي و الشروط الصحية.
وأوضح الفنان كمال في مستهل رسالته عقب الضجة التي سماها ب”العقيمة” المتعلقة بنتائج دعم وزارة الثقافة لقطاع الفنون، “بأن الفنان ليس دائما بحاجة لدعم وزاري مباشر لكن كل الفنانين يحتاجون لدعم جمهورهم باستمرار”.
وأشار في معرض رسالته إلى الوضعية الكارثية التي يعيشها القطاع الفني والذي يفتقر لأدنى شروط الكرامة في غياب تعميم التغطية الاجتماعية و الصحية و التقاعد و التعويضات العائلية لشريحة واسعة من الفنانين و التقنيين و ذويهم، مضيفا أن “الملايين من المغاربة نساء و رجالا و أطفالا و شيوخا يعتمدون على مدخول غير قار لقطاع مجمد حاليا في انتظار قراراتكم بفتح المسارح و قاعات العروض و قراراتكم بترخيص التظاهرات الفنية العامة منها و الخاصة”.
وشدد في رسالته أنه لا يوجد لا فرق بين فنان مغربي و بين “طالب معاشو” فكلا المواطنين يبحثان عن لقمة العيش بشكل يومي في غياب أي حماية اجتماعية، واعتبرا الفنان “كمال” أن الاستمرار في غلق هذا القطاع يعني حرفيا الاستمرار في تهميش و تفقير الفنان و المبدع المغربي و تطعيم جديد لقنبلة اجتماعية موقوتة لن تتأخر في الانفجار في وجه الجهات الوصية عن الفن و الثقافة بالمغرب.
وطالب في ذات الرسالة “بفتح القاعات لأن الشعب منهك، ولأن الحزن عم أرجاء الوطن، ولأن البسمة غابت عن محيا المواطنين تحت وطأة ظروف الجائحة و مخلفاتها الاقتصادية و الاجتماعية، لأن أخبار الفواجع و الاغتصابات و جرائم قتل الأطفال لوثت مزاج أربعين مليون مواطن يطالبون بحقهم في الترفيه و السعادة، و لأن البسمة فارقت وجوه الفنانين و المبدعين الذين يحملون على عاتقهم بث البسمة في وجوه المواطنين”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *